• مسلسل "سابع جار" الثابت والمتحول في
    يستطيع المتابع لمسلسل "سابع جار"، الوقوف على الطروحات الاجتماعية والفكرية والأسلوبية الجديدة، التي يقدمها هذا العمل الدرامي، عبر شريحة اجتماعية من العائلات المنتمية إلى ما يمكن...
  • تناسخ الأمكنة .. لنا عبد الرحمن روح
    "إلى الذين واجهوا أشباحهم بثبات ...إلى الخاسرين كثيراً، الحالمين دوماً، إلى الذين ربطوا أجسادهم إلى سارية السفينة .." هكذا أهدت عبد الرحمن روايتها الأخيرة "قيد الدرس" التي صدرت...
  • صندوق كرتوني يشبه الحياة".. المرأة
    تجدل الكاتبة لنا عبد الرحمن بين الواقع والمتخيل في مجموعتها القصصية "صندوق كرتوني يشبه الحياة"، الصادرة في القاهرة حديثًا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب. وتتخذ من إحدى قصص...
  • مارجريت أتوود وقوى خارقة للطبيعة
    كل ما عليك فعله هو مواصلة الكتابة. عبر هذه الجملة البسيطة تختصر مارغريت أتود وصف علاقتها مع الكتابة بكل ما فيها من مسرات وآلام ، لأنها ترى أن على الكاتب أن لا يضيع الوقت في...
  • البحث عن "حافة الكوثر"
    تتقاطع بعض الروايات مع الحياة مباشرة، وتستمد خطابها منها بلا مواربة، أو انحيازات مستترة لاخفاء الحقيقة، تطرح أزمتها وأسئلتها المؤرقة على الورق، تلك الأسئلة التي ربما شغلت سنوات،...

الرئيسية الرئيسية » المقالات » حواراتي » لنا عبد الرحمن : الحب الحقيقي هو الخلاص الوحيد لكل آلام البشر

لنا عبد الرحمن : الحب الحقيقي هو الخلاص الوحيد لكل آلام البشر



  الكاتب :  عناية جابر   الثلاثاء, 12-يوليو-2011 الساعة :09:07 مساءا

حجم الخط تكبير الخط | تصغير الخط   مشاهدات 1653
   ارسال مقال ارسل    اضف تعليق اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة مقال طباعة

لنا عبد الرحمن : الحب الحقيقي هو الخلاص الوحيد لكل آلام البشر

 

أصدرت الكاتبة لنا عبد الرحمن حتى الآن مجموعتين قصصيتين، الأولى: «أوهام شرقية» والثانية «الموتى لا يكذبون»، وروايتين: «تلامس» و«حدائق السراب». جديدها عن «دار العلوم – ناشرون» رواية بعنوان «أغنية لمارغريت» كانت الكاتبة أنجزت فصلاً منها في الورشة التي أقيمت بمناسبة الجائزة العالمية للرواية، في جزيرة صير بني ياس وأشرف عليها حينها كل من الكاتبة العراقية إنعام كجة جي، والكاتب اللبناني جبور الدويهي وشارك فيها خمسة من الكتاب الشباب الذين تمّ اختيارهم ضمن قائمة «بيروت39» كأفضل كتّاب عرب واعدين. رواية «أغنية لمارغريت» تمجّد الحب كخلاص أوحد من الحرب، وما تُرخيه من أثقال وتشابك مشاعر بين الكآبة الكاملة ونذائر الجنون، عن روايتها كان معها هذا الحوار: 

 

- الحرب، والحب، ومارغريت دوراس، وبطلة معاصرة تحكي يومياتها بصيغة الرسائل ، فيما راو خارجي يراقب كل الأحداث، ويسردها من وجهة نظره، لم اخترت هذا الشكل السردي لروايتك «أغنية لمارغريت»؟ 

^ بعض النصوص تفرض أسلوبا معينا في السرد، وهذا ما حدث في «أغنية لمارغريت»، حيث تعاملت في كتابتها على أنها رواية تجريبية، التنقل في الحكي والوصف بين زمنين ماض وحاضر، زمن مضى يتناول حياة مارغريت دوراس في سنوات عمرها الأخيرة، وزمن معاصر يحكي عن فتاة شابة تعيش أحداث حرب تموز 2006 وتكتب الرسائل لشخص بعيد؛ تحكي له مشاهداتها للحرب وما تفعله في حياتها وحياة من حولها. ثم هناك صوت الراوي الخارجي الذي يكشف ما لا تقوله زينب في رسائلها، يكشف كل مخاوفها وهواجسها، واضطراباتها النفسية، وما تحاول الفرار منه. 

 

- استوقفتني صيغة الرسائل، لم كان الحرص على استخدامها حتى نهاية النص؟ 

^ يبدأ النص برسالة، وينتهي بصوت الراوي. من هنا جاء حرصي على استخدام تقنية الرسائل؛ لأنها من ناحية شكلت حلقة الوصل بين رسائل زينب إلى يان أندريا، وبين الراوي الذي يحكي بصيغة الحاضر عن حياة زينب، وبين الراوي العليم الذي يستعيد صورا وتفاصيل من حياة مارغريت دوراس الماضية، كما أن تقنية الرسائل من جهة أخرى تحافظ على نوع من الحميمية بين الكاتب والقارئ الذي يبدو الأمر بالنسبة له كما لو أنه يكشف سرا ما عبر الرسالة.

 

دوراس وعشيقها 

- لكن لماذا مارغريت دوراس تحديدا؟ 

^ يتضح لقارئ الرواية أن اختياري كان لزمن محدد، ولحالة معينة في حياة مارغريت دوراس، وهي المرحلة الأخيرة من حياتها، في زمن العلاقة التي جمعتها مع يان أندريا، وهو كاتب شاب يصغرها بما يقارب ثلاثين عاما، انتقل للحياة معها حين كانت في الخامسة والستين من عمرها، وظل معها حتى وفاتها. لقد أثارتني تلك العلاقة للبحث في ما وراء الشكل الظاهر والمألوف للعلاقات العاطفية بين المرأة والرجل. فما الذي سيجمع شابا في مقتبل العمر مع امرأة تجاوزت الستين تعيش عزلتها، وقلقها الوجودي، هذا ما حاولت البحث عنه خلال النص، ربما لإيماني أن الحب الحقيقي، والمحبة الصافية في جوهرها الأنقى والأمثل، هي الخلاص الوحيد لكل آلام البشر، من هنا بدت لي قصة الحب تلك تحاكي تساؤلات في داخلي، ظهرت اجاباتها عبر الكتابة، والتأمل في جوهر تلك العلاقة. 

 

- لكن هذا الكلام يتناقض مع عبارة ترد في الرواية تعني أن أي تقارب لنا مع الآخر هو مجرد وهم، هناك حديث مستفيض عن الوحدة والعزلة، والعجز، ماذا يفعل الحب هنا، الحب لم ينقذ مارغريت، كما لم ينقذ زينب؟ 

^ ثمة أمور حتمية لا فرار منها لأننا محكومون بها ابدا. نحن محكومون بالعزلة داخل كينونتنا الخاصة، إدراك هذا الأمر يقود إلى أمرين: تقبل حقائق الحياة والتعامل معها بتسليم تام والعيش مع الزمن الحاضر فقط، أو رفض هذه الحقائق والتعلق بالماضي أو المستقبل – وكلاهما غير موجود - لو نظرنا حولنا سنجد معظم الأشخاص عالقين بزمن آخر غير زمنهم الواقعي، إما مشغولون بزمن مضى يعيشون على أمجاده، أو ينتظرون مستقبلاً مجهولاً قد لا يأتي، وفي كلتا الحالتين هناك ضياع للحاضر؛ أما في حالة المحبة فنحن مرتهنون للحاضر فقط، وهذا ما تقوله مارغريت دوراس في الرواية، انها لا تريد سوى استمرار زمن الآن، لكن وعيها التام أن الآن لن يستمر يجعلها في كثير من الأحيان ترفض هذا «الآن» بكليته، وتنبذه بعيدا عن حياتها. ومن هنا أتى التناقض الذي أشرت له في سؤالك حيث حالة التأرجح بين قبول الحاضر بكل ما فيه من حب وألم ومرض، أو رفضه والانكفاء نحو حالة من الصراع النفسي والأسئلة المعلقة التي لا تجد اجابات. 

 

- لكن أليست جرأة منك في افتراض مشاهد من قصة حب في حياة كاتبة عاشت في زمن قريب، والكتابة عنها وفق رؤيتك الخاصة؟ 

^ ربما يكون هذا صحيحا، لكني قدمت مشاهد مارغريت دوراس وفق رؤيتي المحورية للفكرة التي أريد معالجتها؛ هاجس الوحدة، التقدم في السن، والخوف من النهايات، وبالتأكيد الموت. 

 

بالفعل ينسج الموت حول النص شعورا مستمرا بالأسى أو الانقباض منذ الأسطر الأولى، لم كان اختزال كل هذا الحزن في رواية قصيرة؟ 

^ في الكتابة ثمة ما يُكتب عبرنا ليس إلا، الحزن الذي لمسته نتاج حتمي لكل المخاوف النفسية والواقعية للأبطال المبصرين لنهاياتهم الحتمية، والمؤجلة. من هنا يحضر الموت بشكل شبحي منذ بداية النص الذي ينفتح مع تهجير زينب وعائلتها، وما تلى ذلك من موت عبثي لأبطال جانبيين، ثم المشهد الأخير من حياة مارغريت حيث النهاية بحدث موتها أيضا. 

 

- ثمة تجاذب أو صراع على مدار النص بين الماضي والحاضر، بين الشباب والشيخوخة، الحياة والموت، لم؟ 

^ ربما لأنها تيمات حتمية تسير حياتنا. لكن في نهاية النص تنتصر الحياة مع نهاية الحرب، وصوت نغمات البيانو، واندفاع زينب نحو القيام بفعل ما، بعد أن كانت عالقة في الانتظار واللافعل. 

 

تجاذب نفسي 

- لكن بطلتك المعاصرة (زينب) تعاني من غياب الحب ومن خيبات عاطفية متكررة، وتجاذبات نفسية تدفع القارئ في كثير من المشاهد نحو الشك بسيرها نحو الجنون، هل هذا صحيح؟ 

^ من الممكن بالطبع رؤية زينب من هذه الزاوية، وهذا أمر طبيعي؛ لأنها تخفي جنونا مستترا، أو مقنعا نتج عن سلسلة من التراكمات الحياتية السيئة، بدءا من علاقتها المعقدة بوالدتها وإخوتها، ثم علاقتها المضطربة بجسدها، ورؤيتها السلبية له، ثم تعلقها بأوهام البحث عن الخلاص عبر الكتابة، أو الحب المجهول، ووسط هذا كله هناك الحرب التي تؤطر الحدث سواء في حياة زينب الواقعية، أو في ذاكرة مارغريت دوراس، وهنا كانت نقاط التقاطع بينهما. 

 

- لماذا هذه العودة للكتابة عن الحرب مرة أخرى، فقد ظهرت من قبل في الجزء الأخير من روايتك تلامس، وفي قصصك القصيرة في مجموعة «الموتى لا يكذبون» ؟ 

^ هذا صحيح،على مستوى الواقع. لقد ظلت مشاهد الحروب المتتالية تتكرر منذ سنوات الطفولة وحتى الصبا، أي إن زمن توقف الحروب لم يكن طويلا بحيث يمحو تفاصيلها، وبالتالي كان ظهورها طبيعيا في الكتابة سواء في القصص القصيرة، أو الرواية. لكن هذا لم يكن عن نية مسبقة للكتابة عن الحرب خاصة في «أغنية لمارغريت» بدليل التداخل في السرد مع زمن آخر بعيد ومنفصل عن أحداث الحرب، زمن عدمي موجود في ذهن البطلة (زينب) فقط. 

 

 

   





من مكتبتي

د. لنا عبدالرحمن كاتبة وصحافية ، تقيم في مصر ،عضو نقابة الصحفيين واتحاد الصحفيين العرب وعضو نادي القصة .حصلت على الماجستير في الدراسات الأدبية (قسم اللغة العربية). ونالت الدكتوراة عن موضوع السيرة الذاتية في الرواية النسائية اللبنانية.و تعمل في الصحافة الثقافية.




اقسام مدونتي

الاقسام الرئيسية

روابط مختارة

من مكتبتي
 اسم الكتاب ثلج القاهرة - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب قيد الدرس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب لافينيا ( رواية) أورسولاكي لي جوين
المؤلف: ترجمة : لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب شاطئ آخر.. مقالات في القصة العربية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب تلامس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن

من مكتبتي

مواقع مختارة

من أرشيف المقالات

من مكتبتي الخاصة

من ألبوم صوري





كن على تواصل دائم

خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة


© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.لنا عبدالرحمن lanaabd.com 2018

برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت