• البحث عن "حافة الكوثر"
    تتقاطع بعض الروايات مع الحياة مباشرة، وتستمد خطابها منها بلا مواربة، أو انحيازات مستترة لاخفاء الحقيقة، تطرح أزمتها وأسئلتها المؤرقة على الورق، تلك الأسئلة التي ربما شغلت سنوات،...
  • لنا عبد الرحمن وصندوق الحياة في الزيتون
    في ندوتها النقدية التي تعقد كل يوم اثنين، استضافت " ورشة الزيتون الأدبية" ندوة لمناقشة المجموعة القصصية الجديدة "صندوق كرتونى يشبه الحياة"، للكاتبة والناقدة لنا عبد الرحمن،...
  • بعيدا عن أعمالها الأدبية
    تنتقل الأديبة والناقدة د. لنا عبد الرحمن بسلاسة بين الإبداع الأدبي والإبداع الموازي المتمثل في النقد، ما بين أربعة كتب نقد، وثلاث مجموعات قصصية، وخمس روايات، صدر للنا حديثا...
  • سهير المصادفة تقع في غواية الخرائط
    تتناسل الحكايات والأساطير والأزمنة في رواية سهير المصادفة «لعنة ميت رهينة»- الدار المصرية اللبنانية، ويبدو الواقع مجرد فخ يسقط في داخله الأبطال والخرافات واللعنات، ويمتزجون في ما...
  • فانتازيا الواقع القاهري "رسائل سبتمبر"
    في عمله الروائي الثاني "رسائل سبتمبر"( توبقال – المغرب) يخوض الكاتب الشاب أحمد عبد المنعم رمضان تجربة روائية يدمج فيها بين الواقعية المطلقة، من حيث المكان والزمان، وبين المضمون...

الرئيسية الرئيسية » المقالات » حواراتي » بعد روايتها‮ " ‬ثلج القاهرة‮".. لنا عبد الرحمن‮: ‬اكتب أحلامي

بعد روايتها‮ " ‬ثلج القاهرة‮".. لنا عبد الرحمن‮: ‬اكتب أحلامي



  الكاتب :   ‬أحمد عبد اللطيف   الأحد, 15-يونيو-2014 الساعة :01:06 مساءا

حجم الخط تكبير الخط | تصغير الخط   مشاهدات 1344
   ارسال مقال ارسل    اضف تعليق اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة مقال طباعة

بعد روايتها‮

 

في روايتها الجديدة‮ "‬ثلج القاهرة‮"‬،‮ ‬الصادرة عن دار آفاق،‮ ‬تطرح الكاتبة اللبنانية المقيمة بالقاهرة لنا عبد الرحمن سؤالاً‮ ‬حول الروح وعودتها وإحلالها في أجساد متعددة،‮ ‬كما تطرح الرؤية الصوفية عن وحدة الوجود،‮ ‬لكنها في الوقت نفسه،‮ ‬تمزج ما هو روحاني بما هو جسدي،‮ ‬كما‮ ‬ينصهر في عملها الميتافيزيقي مع‮  ‬الواقعي والاجتماعي‮. ‬تفعل ذلك بمستويين من اللغة،‮ ‬لتصبح اللغة بذلك ليست مجرد أداة لتوصيل معلومات،‮ ‬بل حاملة لدلالات وشفرات ثقافية،‮ ‬ومعبّرة عن الشخصية في شقها الروحي أو الجسدي‮.  ‬

منذ الصفحات الأولي من الرواية،‮ ‬يلاحظ المزج بين الواقعي والميتافيزيقي،‮ ‬الذهاب والإياب بين منطقتين تبدوان للوهلة الأولي منفصلتين‮. ‬حدثيني عن رؤيتك لعلاقة الميتافيزيقي بالواقعي وعن تجربة ذلك في روايتك‮.‬

‮-  ‬تبدأ الرواية مع صوت نورجهان‮ (‬الروح‮) ‬وسؤال الموت والمكان،‮ ‬والعلاقة بينهما،‮ ‬هذا السؤال‮ ‬يظل حاضرا علي مدار النص،‮ ‬يبدو أحيانا أبدياً‮ ‬ومؤرقاً،‮ ‬التساؤل عن الأفكار والرؤي والتخيلات،‮ ‬أين تذهب كلها بعد موتنا،‮ ‬كيف تنتهي تماما مع تلاشي الجسد الذي تسكنه،‮ ‬وهل تنتهي حقا،أم تظهر بشكل آخر‮. ‬سؤال الموت والمكان والجسد،‮ ‬يظل مطروحا مع شخصية بشري أيضا،‮ ‬الوجه الآخر لشخصية نورجهان،‮ ‬الوجه الواقعي أو المعاصر‮.  ‬من هنا‮ ‬يبدو الحضور الميتافيزيقي جزءا من تشكيل النص في تجاور ضدين‮: ‬واقعي وغيبي،‮ ‬مرئي ومحجوب‮. ‬لكن في المقابل،‮ ‬ليس هناك عالم محجوب أو ميتافيزيفي بقدر ما هناك حجاب‮ ‬يغلف رؤيتنا عن إدراكه‮. ‬فهل‮ ‬ينفصل الواقعي عن الميتافيزيقي،‮ ‬دائما أسأل ذاتي هذا السؤال،‮ ‬لكن من دون الواقع‮ ‬ينتفي الخيال،‮ ‬لكن لن‮ ‬يحصل العكس،‮ ‬فمن دون الخيال لن‮ ‬ينتفي الواقع،‮ ‬ورغم هذا ثمة تلازم بينهما،‮ ‬وجود الواقع‮ ‬يفرض رؤي عنه،‮ ‬تتفاوت في اعتبارها ميتافيزيقية،‮ ‬أو بحثا عن المطلق،‮ ‬أو سعيا وراء العثور علي إجابات للأسئلة الوجودية المقلقة،‮ ‬التي تجعلنا معلقين بشكل دائم بين خيط الوهم والحقيقة،‮ ‬التماس مع الجنون والعودة لعالم العقلاء،‮ ‬أما الكتابة فهي عملية دمج مستمر لكل هذه المسارات التي تتجاور في داخلنا،‮ ‬نقترب منها بشغف،‮ ‬وأحيانا ننحاز لأحدها علي حساب الآخر‮. ‬

‮ ‬في بعض مناطق الرواية،‮ ‬يتسرب صوت شهرزاد القادم من ألف ليلة وليلة،‮ ‬كما تتسرب الروح التراثية في مزيج منح العمل جواً‮ ‬من التأمل‮. ‬كيف ترين أهمية قراءة التراث للروائي،‮ ‬وإلي أي مدي‮ ‬يمكن الاستفادة منه أو التناص معه؟

‮- ‬ثمة ظلال روح تراثية‮ - ‬صوفية في النص ترتبط بالحلاج،‮ ‬وابن عربي،‮ ‬وجلال الدين الرومي وأخوان الصفا،‮ ‬تحديدا في فكرة‮ "‬وحدة الوجود‮" ‬التي تتبناها الرواية منذ الصفحة الأولي‮. ‬هذا الحضور الصوفي لا أجد له صلة مع شخصيات ألف ليلة وليلة،‮ ‬في الحقيقة أنظر بنوع من الحذر إلي تناول شخصيات ألف ليلة في الرواية المعاصرة،‮ ‬وذلك‮  ‬لكثرة ما تم استخدامها في الأدب‮. ‬ألف ليلة تظل منبعا خصبا لأي كاتب،‮ ‬مع التنبه من استخدام الكليشيهات النمطية لليالي،‮ ‬سواء في المضمون أو صوت الراوي‮. ‬في هذه المناسبة،‮  ‬أذكر رواية‮ " ‬أنبئوني بالرؤيا‮" ‬للكاتب والباحث المغربي عبد الفتاح كيليطو،‮ ‬ومدي جمالية استخدامه لألف ليلة في أسلوب بعيد تماما عن أي نمطية‮. ‬

فيما‮ ‬يتعلق بالجزء الثاني من السؤال،‮ ‬لا‮ ‬يمكن للكاتب أن‮ ‬ينقطع عن تراثه،‮ ‬صلتنا مع التراث أعمق مما نظن،‮ ‬ليس علي المستوي المعرفي فقط،‮ ‬بل حضور التراث كمنهل للغة أيضا،‮ ‬يكفي مقاربة الإبداع الآسر مثلا‮  ‬في أشعار‮  ‬المعري وحكمه،‮ ‬أو في‮ "‬الإمتاع والمؤانسة‮" ‬لأبي حيان التوحيدي،‮ ‬أو في‮ "‬رسائل أخوان الصفا‮"‬،‮ ‬وقصائد ابن عربي،‮ ‬وغير ذلك من الكتب التراثية،‮ ‬حيث كل شخص‮ ‬يجد مساحته الخاصة التي تنسجم مع ميوله ونوعية قراءته‮. ‬

‮ ‬يتناول العمل إحدي أهم الأسئلة البشرية‮: ‬سؤال الروح،‮ ‬وينحاز لعقيدة التناسخ،‮ ‬بهذه الطريقة‮ ‬يصير الموت موتاً‮ ‬للجسد فيما تخلد الروح في أجساد متعددة‮. ‬كيف جاءتك فكرة طرح هذه القضية في رواية وتبنيها؟ وإلي أي مدي‮ ‬يصير سؤال الروح ملهماً؟

‮- ‬تمنحنا الكتابة وهما جميلا بأننا سنعثر علي إجابات للأسئلة الكبري التي تؤرقنا،‮ ‬وأنه‮ ‬يكفي التوغل أكثر وأكثر في‮  ‬غابة أعماقنا،‮ ‬وفي كلماتنا التي تشابكت‮ ‬غصونها السامقة كي نجد الإجابات التي نريد‮. ‬نمضي في الغابة نستمع إلي‮ "‬خشخشة‮" ‬أوراق الأشجار اليابسة تحت أقدامنا،‮ ‬نُخيف الوطاويط‮  ‬القابعة في أعماقنا وندفعها للخروج من كهوفها،‮ ‬نقطع‮ ‬غصنا من هنا،‮ ‬أو هناك كي نبعده عن طريقنا ظنا أننا بتنا علي وشك الوصول،‮ ‬لكن هذا‮ ‬غير حقيقي،‮ ‬الكتابة لا تقدم الإجابات اليقينية سوي لمن أراد‮  ‬التوقف عن المضي بعيدا،‮ ‬الكتابة تمنحنا مزيدا من‮ " ‬التبئير‮" ‬للغوص في أسئلتنا،‮ ‬ومع المضي أكثر في‮ ‬غابتنا تتلاشي الأسئلة التي كانت‮ ‬غايتنا الكبري،‮ ‬ويحل مكانها الرغبة في الاستمرار في السير عميقا،‮ ‬يصير السير‮ ‬غاية في حد ذاته‮. ‬لذا تظل أسئلة الكتابة عملية‮ "‬نبش‮" ‬للأعماق،‮ ‬قد لا تنتهي إن لم نتنبه لزمن‮ "‬الآن‮"‬،‮ ‬ونعي بأهمية لحظة العودة،‮ ‬وأن هذه الأسئلة مفتوحة علي الأبدية،‮ ‬والمطلق،‮ ‬مثل سؤال عودة الروح،‮ ‬أو كما ذكرتها في سؤالك‮ "‬التناسخ‮"‬،‮ ‬لكن في الكتابة‮ ‬يحضر الجانب الفني والابداعي من الفكرة،‮ ‬أكثر من الجانب التساؤلي‮. ‬

لعل ما‮ ‬يتوازي في الرواية مع طرح فكرة عودة الروح من خلال جسد آخر بحثا عما لم تتمكن من تحقيقه في حياة سابقة،‮ ‬هو طرح فكرة السعادة المنقوصة،‮ ‬أعني السعادة البشرية التي لا‮ ‬يمكن تحقيقها فعليا،‮ ‬هذا‮ ‬يتضح مع سيرورة حياة جميع الأبطال الذين تمضي حيواتهم مع شروخات مختلفة،‮ ‬كل‮ ‬يحمل ندبته في داخله،‮ ‬تلك الندبة نوع من القدر المفروض علي الجميع‮.‬

بالإضافة للخيط الميتافيزيقي،‮ ‬هناك الخيط الواقعي،‮ ‬حيث تعري الرواية تفاصيل حيوات أبطالها وتناقش من‮  ‬خلالهم قضايا اجتماعية‮. ‬كيف تنظرين للواقعية في هذا المستوي،‮ ‬أو دور الرواية كفن‮ ‬يعالج المجتمع؟

‮- ‬الكتابة عن الواقع،‮ ‬أو الخيط الواقعي في أي عمل ابداعي كما أراه،‮ ‬له أسئلته الأخري،‮ ‬المنحازة حتما للإنسان،‮ ‬في قضاياه الموجودة منذ الأزل،‮ ‬في التباس المشاعر واضطرابها في النفس البشرية،‮ ‬والتعبير عنها بمظاهر شتي،‮ ‬ثم في تعقيد الحياة العصرية وتأزماتها،‮ ‬وبين الماضي والحاضر هناك مشاعر إنسانية ثابتة‮ ‬يتناولها الأدب في كل عصر،‮ ‬ما الذي‮ ‬يجعلنا نقرأ شكسبير حتي الآن‮! ‬وكيف‮ ‬يمكن لشخصية مثل آنا كارنينا،‮ ‬أو مدام بوفاري،‮ ‬أو الأخوة كارامازوف أن‮ ‬يستمروا أحياء عبر الأجيال،‮ ‬لولا هذا الخيط الواقعي المتأزم في كل زمان ومكان‮.‬

تبدأ اللعبة الروائية من عنوان‮ "‬ثلج القاهرة‮" ‬فالمدينة الحارة تتناقض مع الثلج،‮ ‬بل أنها لم تشاهده‮. ‬حدثيني عن‮ "‬الثلج‮" ‬المنتظر،‮ ‬وعن رؤيتك للمدينة من وجهة نظر مغترِبة تعيش في ضجيجها‮. ‬

‮- ‬لم أعد أنظر لنفسي كمغتربة،‮ ‬صرت مشغولة بالهم القاهري بما أني موجودة علي هذه الأرض،‮ ‬فأنا أشارك أهلها معاناتهم،‮ ‬فكرة‮ "‬وحدة الوجود‮" ‬التي تتبناها الرواية،‮ ‬تنطبق علي الواقع المعاش أيضا،‮ ‬بل إنها جزء لا‮ ‬ينفصل عنه‮.‬ فيما‮ ‬يتعلق بالعنوان،‮ ‬قد‮ ‬يبدو صادما بالنسبة للقارئ للوهلة الأولي،‮ ‬كيف‮ ‬يكون الثلج في مدينة موسومة بالسخونة‮! ‬لكن هذا العنوان أتي في البداية‮  ‬من حلم بأن القاهرة مغمورة بثلج أبيض،‮ ‬هذا‮ ‬يرد في الصفحات الأولي من الرواية،‮ ‬حلم ليس له معادلة واقعية لتحققه،‮ ‬لكن هذا الحلم صار له تمثلات أخري عبر النص،‮ ‬تمدد الثلج ليحمل دلالاته الحرة من أية قيود،‮ ‬البعض قرأ الرواية ورأي في الثلج دلالة علي الرغبة بالتطهر،‮ ‬والبعض الآخر رأي فيه ما‮ ‬يوحي بالبرودة والصقيع في العلاقات الإنسانية،‮ ‬أو أنه رمز للماء كجزء من حضور الماء كعنصر أولي من عناصر الوجود‮. ‬ربما لا تنفصل أي دلالة عن الأخري،‮ ‬والغاية تحقيق معادلة التخييل المفترض لمدينة واقعية موجودة بالفعل ولم‮  ‬تعرف أرضها الثلج،‮ ‬لكن إبداعيا من الممكن معرفته،‮ ‬واختباره،‮ ‬واكتشاف عمق برودته،‮ ‬أو مدي جديته في مساعدة البشر علي التطهر حقا،‮ ‬لو تمكنوا من‮ ‬الاحساس به،‮ ‬كوجه آخر مناقض للحرارة،‮ ‬للتلاشي‮.‬

----

* جريدة " أخبار الادب " 21/12/2013

   





من مكتبتي

د. لنا عبدالرحمن كاتبة وصحافية ، تقيم في مصر ،عضو نقابة الصحفيين واتحاد الصحفيين العرب وعضو نادي القصة .حصلت على الماجستير في الدراسات الأدبية (قسم اللغة العربية). ونالت الدكتوراة عن موضوع السيرة الذاتية في الرواية النسائية اللبنانية.و تعمل في الصحافة الثقافية.




اقسام مدونتي

الاقسام الرئيسية

روابط مختارة

من مكتبتي
 اسم الكتاب ثلج القاهرة - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب قيد الدرس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب لافينيا ( رواية) أورسولاكي لي جوين
المؤلف: ترجمة : لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب شاطئ آخر.. مقالات في القصة العربية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب تلامس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن

من مكتبتي

مواقع مختارة

من أرشيف المقالات

من مكتبتي الخاصة

من ألبوم صوري





كن على تواصل دائم

خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة


© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.لنا عبدالرحمن lanaabd.com 2017

برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت