• سهير المصادفة تقع في غواية الخرائط
    تتناسل الحكايات والأساطير والأزمنة في رواية سهير المصادفة «لعنة ميت رهينة»- الدار المصرية اللبنانية، ويبدو الواقع مجرد فخ يسقط في داخله الأبطال والخرافات واللعنات، ويمتزجون في ما...
  • فانتازيا الواقع القاهري "رسائل سبتمبر"
    في عمله الروائي الثاني "رسائل سبتمبر"( توبقال – المغرب) يخوض الكاتب الشاب أحمد عبد المنعم رمضان تجربة روائية يدمج فيها بين الواقعية المطلقة، من حيث المكان والزمان، وبين المضمون...
  • أريج جمال تلاحق شبح فيرجينا وولف في
    "لا تفهم أبدا لماذا تأتي الهاوية قبل أن تأتي الكتابة؟" من الممكن لهذا التساؤل الذي يختم قصة "موت فرجينا" في مجموعة أريج جمال "كنائس لا تسقط في الحرب"، اعتباره التيمة الرئيسية...
  • «الجميلات الثلاث» في رحلة الشتات والعودة
    تمضي الكاتبة فوزية شويش السالم في روايتها «الجميلات الثلاث»- دار العين- القاهرة، في مسار أعمالها الروائية السابقة التي تقارب فيها الزمن من اتجاهات ورؤى عدة، بين الحاضر والأمس...
  • رواية " قيد الدرس " الهوية و تقاطعات
    أقام أتيلية الاسكندرية "جماعة الفنانين والكتاب " ندوة أدبية لمناقشة رواية " قيد الدرس " للروائية لنا عبد الرحمن ، قدم للندوة الشاعر جابر بسيوني وشارك في النقاش الناقد شوقي بدر...

الرئيسية الرئيسية » المقالات » ندواتي » "لنا" تودع فتنتها!

"لنا" تودع فتنتها!



  الكاتب :  سمر نور   الإثنين, 21-سبتمبر-2015 الساعة :08:09 مساءا

حجم الخط تكبير الخط | تصغير الخط   مشاهدات 544
   ارسال مقال ارسل    اضف تعليق اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة مقال طباعة


 

 

تجمع أعضاء ورشة "فتنة السرد موخراً مع مشرفة الورشة الأدبية د.لنا عبد الرحمن في الحجرة التي اعتادوا التواجد بها في مكتبة الكتب خان مساء السبت من كل أسبوع علي مدي ستة أشهر، لكن هذا اليوم كان مختلفًا بالنسبة لهم حيث كان ختام الورشة التي اهتمت بعلاقة الفن بالكتابة، وعمل فيها أحد عشر كاتبًا علي تنمية أفكارهم الإبداعية وأصبحوا علي مشارف الإنتهاء من كتابة نص روائي بمساعدة المشرفة وبالتشاور مع زملائهم داخل فرق عمل تشكلت خلال جلسات الورشة، ومع الوقت تبلورت أعمال جديدة، تعبر عن اتجاهات مختلفة في الكتابة، اختارت المشرفة منها ثلاثة نصوص ستقوم بتحريرها لثلاثة مشاركين وهم: آية عزت ونوح حسن وهبة خميس، وجدت المشرفة أن أعمالهم الأكثر اكتمالا وتوافرت فيها بنية رواية جيدة علي المستوي الفني.

وتعلق آية عزت علي مشاركتها في الورشة قائلة: أرسل لي صديق إعلانًا عن بدء ورشة كتابة بالكتب خان، قرأت الإعلان، اشتركت في الورشة بقصة قصيرة كتبتها في نصف ساعة، تم قبولي.. هكذا تم كل شيء بمنتهي الهدوء فدخلت أنا وبطلتي نستكشف الأدوات التي ستُمكنني أخيرًا من تحريرها وتحويلها إلي كلمات مكتوبة، وبالفعل بدأت الكتابة، وتحول شبح الفكرة إلي حقيقة، رواية أتهادي مع أحداثها وأُرسلها لزملائي لنتناقش فيها وأقرأ مشاهدها أمامهم. كان الأمر جديدًا تمامًا ومختلفًا أيضًا. كل أسبوع نجلس في حلقة واحدة نستمد طاقة إبداعية تدفعنا للكتابة طوال الأسبوع.. كانت الأديبة لنا عبد الرحمن هي مصدر هذه الطاقة والمحرك الرئيس لكل مساراتنا.

لم تكن تلك هي التجربة الأولي للنا في هذا المجال، فقد سبق أن أشرفت علي العديد من الورش الإبداعية في مصر والعالم العربي، وسبق أن أقامت ورشة للقصة القصيرة في مكتبة الكتب خان اهتمت بعلاقة الأدب بالفن التشكيلي، وتعلق لنا قائلة: قامت هذه الورشة علي العلاقة التبادلية بين الرواية والسينما، حيث تمت الاستعانة بروايات تم تحويلها إلي أفلام مثل رواية ماركيز "الحب في زمن الكوليرا" التي تحولت إلي فيلم بنفس العنوان أو رواية غسان كنفاني "رجال تحت الشمس" التي تحولت إلي فيلم بعنوان "المخادعون".

ويتحدث المشارك محمد إسماعيل عمر قائلا: لم تكن "فتنة السرد" هي الورشة الوحيدة التي تعقد بالقاهرة لتنمية مهارات الكتابة الإبداعية. يزيد ضيق الوقت مع قلة الخبرة من صعوبة اختيار الورشة التي قد ترغب في الإلتحاق بها، لكن اقتران اسم الكتب خان باسم لنا عبد الرحمن كان أكثر من كاف لإنهاء تلك الحيرة. لم تقتصر الورشة علي المادة العلمية التي طرحتها لنا بسخاء بل زادت فائدتها بندوات لكتاب ونقاد ومتخصصين.

وتتحدث المشاركة مروة أحمد عن ضيوف الورشة قائلة: ستظل هذه الورشة - والتي لم تكن أول ورشة أحضرها - متميزة في ذاكرتي بكم عجيب من المفارقات التي حدثت لي منذ التحاقي بالورشة، ولا أستطيع التحدث عن الورشة دون أن أذكر ضيوفها من الكتاب فمنهم من تشعر بتقاربك معه روحيا وعقليا مباشرة كما حدث لي مع الكاتبة الفلسطينية أحلام بشارات أو من يفتح لك من خزانة علمه ويرحب بك كما فعل الدكتور محمود الضبع أو من يثير لديك كما من الأسئلة كما فعل الروائي عزت القمحاوي

أما هايدي أحمد فتتحدث عن الكتابة من خلال فرق عمل قائلة: فكرة العمل من خلال فرق قد أفادتني واستفدت من آراء زملائي الذين ساعدوني، فقد تعرفت من خلالهم علي نقاط ضعفي في اللغة وطريقة الكتابة، وتعودت علي القراءة والعمل علي رواية شبه يومي، وأشعر أني قد دخلت مرحلة جديدة في حياتي.

شارك في الورشة أيضاً كل من: حازم دياب، ومحمد عبده، وسلمي هشام فتحي، ومصطفي عبد العزيز، ومحمد سرساوي.

   





من مكتبتي

د. لنا عبدالرحمن كاتبة وصحافية ، تقيم في مصر ،عضو نقابة الصحفيين واتحاد الصحفيين العرب وعضو نادي القصة .حصلت على الماجستير في الدراسات الأدبية (قسم اللغة العربية). ونالت الدكتوراة عن موضوع السيرة الذاتية في الرواية النسائية اللبنانية.و تعمل في الصحافة الثقافية.




اقسام مدونتي

الاقسام الرئيسية

روابط مختارة

من مكتبتي
 اسم الكتاب ثلج القاهرة - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب قيد الدرس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب لافينيا ( رواية) أورسولاكي لي جوين
المؤلف: ترجمة : لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب شاطئ آخر.. مقالات في القصة العربية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب تلامس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن

من مكتبتي

مواقع مختارة

من أرشيف المقالات

من مكتبتي الخاصة

من ألبوم صوري





كن على تواصل دائم

خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة


© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.لنا عبدالرحمن lanaabd.com 2017

برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت