• في ذكرى ميلادها الخامس والثمانين..
    لعل السؤال المحير الذي يراودني دائما عند التفكير بالفنانة داليدا، إذا كانت رسائل المحبة تصل لأصحابها الراحلين مباشرة أم تظل عالقة وقتا بين السماء والأرض، ريثما يكون المتلقي...
  • هديل هويدي تكشف "سر الصبية"
    تتخذ الكاتبة هديل هويدي من قضية اللاجئين السوريين في مصر موضوعا لروايتها الأولى " سر الصبية" ( دار العين، القاهرة ) لذا تنتمي الرواية إلى نوع الرواية الواقعية التي تهدف من خلال...
  • مسلسل "سابع جار" الثابت والمتحول في
    يستطيع المتابع لمسلسل "سابع جار"، الوقوف على الطروحات الاجتماعية والفكرية والأسلوبية الجديدة، التي يقدمها هذا العمل الدرامي، عبر شريحة اجتماعية من العائلات المنتمية إلى ما يمكن...
  • تناسخ الأمكنة .. لنا عبد الرحمن روح
    "إلى الذين واجهوا أشباحهم بثبات ...إلى الخاسرين كثيراً، الحالمين دوماً، إلى الذين ربطوا أجسادهم إلى سارية السفينة .." هكذا أهدت عبد الرحمن روايتها الأخيرة "قيد الدرس" التي صدرت...
  • صندوق كرتوني يشبه الحياة".. المرأة
    تجدل الكاتبة لنا عبد الرحمن بين الواقع والمتخيل في مجموعتها القصصية "صندوق كرتوني يشبه الحياة"، الصادرة في القاهرة حديثًا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب. وتتخذ من إحدى قصص...

الرئيسية الرئيسية » المقالات » عن رواية : أغنية لمارغريت » عن "أغنية لمارغريت "

عن "أغنية لمارغريت "



  الكاتب :  فوزية الشاويش السالم   الخميس, 29-سبتمبر-2011 الساعة :11:09 مساءا

حجم الخط تكبير الخط | تصغير الخط   مشاهدات 1682
   ارسال مقال ارسل    اضف تعليق اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة مقال طباعة

عن

 

ليس من الممكن معرفة إنسان ما تمام المعرفة، أو أن ندعي معرفته بشكل تام وواضح فقط من مجرد علاقة متقطعة أو عدة مقابلات متفرقة أو حتى منتظمة، الكتابة وحدها قادرة على تقديمه وكشف حقيقته وسبر أغواره بالشكل الصحيح الواضح من دون علاقات أو لقاءات أو سابق معرفة، الكتابة تكشفه صورة ونجاتيف معا.

وبالكتابة استطعت معرفة واكتشاف ما لم أعرفه من الواقع الحي، فمن رواية “أغنية لمارغريت” أعدت اكتشافي ومعرفتي لصديقتي لنا عبدالرحمن التي جعلتني الكتابة أقسمها إلى لنا عبدالرحمن ما قبل رواية أغنية لمارغريت، ولنا عبدالرحمن ما بعد رواية أغنية لمارغريت.

أعرف لنا منذ 11 سنة حين كتبت عن روايتي مزون وردة الصحراء من دون سابق معرفة، وكانت كتابتها بداية طريق المعرفة بيننا التي استمرت في لقاءات سريعة عابرة لم تمكني من معرفتها بشكل عميق، أو بالأحرى أعطتني معرفة قاصرة كونتها من انطباعات عن هذه المرأة الرقيقة واللطيفة والروحية، لكن لم تمنحني الفرصة الكافية للإحاطة بأصالة إبداعها وعمق شخصيتها التي عرتها وكشفتها لي روايتها أغنية لمارغريت التي كانت بمثابة مفاجأة لي، فهي من الروايات التي أحب أسلوب كتابتها وموضوعها الإنساني الكاشف لأعماق النفس البشرية بكل ضعفها المتأرجح ما بين الشك واليقين، والأمل والقنوط، والقوة والضعف، وبكل التساؤلات الفلسفية لحقيقة وماهية الحياة والوجود والزمن ومدى جدواه أو عدميته.

رواية مكتوبة بالتناص ما بين واقعين لحياتين متشابهتين في حال العزلة الرهيبة التي تفصلهما عما حولهما، حتى إن كانتا في قلب الحدث.

تلك التقاطعات الغاطسة في عزلتها هي التي مدت خيوط نسيجها فيما بين حياة زينب الفتاة الفارة مع أهلها إلى بيت خالها هربا من الحرب اللبنانية التي طالت حيها ومدينتها، وما بين حياة الروائية الفرنسية مارغريت درواس التي تعيش أيامها الأخيرة في عزلة الحدود الفاصلة ما بين الحياة والموت.

زينب ترصد في رسائلها عزلتها في مدينة ممزقة وضائعة ما بين الحرب وضبابية السلام، وحياة أسرتها المضطربة في هذه الأوضاع المتوترة بسبب ظروف الحرب والتهجير، وخوف أمها من فراق أولادها ومن موت الأصدقاء، تكتب لنا عبد الرحمن تلك الرسائل في تناص متناغم حزين وشجي يرصد التشابه فيما بين الحياتين في عزلتهما ونظرتهما الخاصة في عيش تلك العزلة، وتوجه تلك الرسائل إلى يان أندريا الحبيب الأخير لمارغريت درواس حتى إن لم تصل إليه.

كتابة متأنية متأملة تتذكر وتنبش في كل التفاصيل الممحوة التي تبحث عن ذاكرة عتيقة للأماكن المدللة وأيضا تلك المهمشة من مدينة بيروت وذاكرة أمكنتها المتغيرة من أثر حروب متكررة، ومن حياة ناسها الأحياء والأموات في حروبها.

هذا التشابك في الأحاسيس والوعي في التفاصيل التي حددت الكتابة بالخط الأسود حياة وأفكار مارغريت درواس، وبالخط الفاتح حياة زينب، وهناك خط ثالث تُرك للراوي العالم بالتفاصيل، وكل هذه الخطوط نسجت بتناغم روح واحدة وحدت ما بين حياة الاثنين في سرد شاعري جميل.

رواية أغنية لمارغريت كُتبت بعمق وتأمل وحساسية رهيفة يقظة لأصغر التفاصيل الحياتية العابرة، فمثلا ربطات البقدونس والنعناع والزعتر البري التي ينادي عليها البائع في الصباح تصير يقظتها الصباحية في الشارع مجرد ذكرى تنتشر في كل بيت.

رواية فيها الكثير من الوجع أو كما تقول لنا: كثير من الوجع تحت معطفي، الحياة شرك كبير، ولا يوجد ما يعوض الغياب، روحي كتلة منّتفة متشظية من الوجع، لأنني أستسلم لقوة تتجاوزني، وإن لم أترك نفسي لها فسأسقط على الأرض ميتة الروح.

طائر هدهد ماكر نقر قلبي، وترك في صدري ثقبا بحجم رصاصة، مكان قلبي صار فجوة سوداء، وكما لو أن وحشا كبيرا التهم عضلة القلب عندي وترك مكانها فراغا.. وتركني أحيا هكذا بجسد جراحه مفتوحة تواجه الشمس والهواء.

رواية أغنية لمارغريت هي من النوع الذي يطرح أسئلة الوجود في زمن عابر لا يعبأ بمن يمرق فيه.

----

*كاتبة وروائية كويتية.

   





من مكتبتي

د. لنا عبدالرحمن كاتبة وصحافية ، تقيم في مصر ،عضو نقابة الصحفيين واتحاد الصحفيين العرب وعضو نادي القصة .حصلت على الماجستير في الدراسات الأدبية (قسم اللغة العربية). ونالت الدكتوراة عن موضوع السيرة الذاتية في الرواية النسائية اللبنانية.و تعمل في الصحافة الثقافية.




اقسام مدونتي

الاقسام الرئيسية

روابط مختارة

من مكتبتي
 اسم الكتاب ثلج القاهرة - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب قيد الدرس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب لافينيا ( رواية) أورسولاكي لي جوين
المؤلف: ترجمة : لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب شاطئ آخر.. مقالات في القصة العربية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب تلامس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن

من مكتبتي

مواقع مختارة

من أرشيف المقالات

من مكتبتي الخاصة

من ألبوم صوري





كن على تواصل دائم

خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة


© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.لنا عبدالرحمن lanaabd.com 2018

برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت