• البحث عن "حافة الكوثر"
    تتقاطع بعض الروايات مع الحياة مباشرة، وتستمد خطابها منها بلا مواربة، أو انحيازات مستترة لاخفاء الحقيقة، تطرح أزمتها وأسئلتها المؤرقة على الورق، تلك الأسئلة التي ربما شغلت سنوات،...
  • لنا عبد الرحمن وصندوق الحياة في الزيتون
    في ندوتها النقدية التي تعقد كل يوم اثنين، استضافت " ورشة الزيتون الأدبية" ندوة لمناقشة المجموعة القصصية الجديدة "صندوق كرتونى يشبه الحياة"، للكاتبة والناقدة لنا عبد الرحمن،...
  • بعيدا عن أعمالها الأدبية
    تنتقل الأديبة والناقدة د. لنا عبد الرحمن بسلاسة بين الإبداع الأدبي والإبداع الموازي المتمثل في النقد، ما بين أربعة كتب نقد، وثلاث مجموعات قصصية، وخمس روايات، صدر للنا حديثا...
  • سهير المصادفة تقع في غواية الخرائط
    تتناسل الحكايات والأساطير والأزمنة في رواية سهير المصادفة «لعنة ميت رهينة»- الدار المصرية اللبنانية، ويبدو الواقع مجرد فخ يسقط في داخله الأبطال والخرافات واللعنات، ويمتزجون في ما...
  • فانتازيا الواقع القاهري "رسائل سبتمبر"
    في عمله الروائي الثاني "رسائل سبتمبر"( توبقال – المغرب) يخوض الكاتب الشاب أحمد عبد المنعم رمضان تجربة روائية يدمج فيها بين الواقعية المطلقة، من حيث المكان والزمان، وبين المضمون...

الرئيسية الرئيسية » المقالات » عن رواية : أغنية لمارغريت » حرب تموز في مرآة الإيهام السردي

حرب تموز في مرآة الإيهام السردي



  الكاتب :  منى الشرافي تيم   الأربعاء, 06-ابريل-2011 الساعة :05:04 مساءا

حجم الخط تكبير الخط | تصغير الخط   مشاهدات 1486
   ارسال مقال ارسل    اضف تعليق اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة مقال طباعة

حرب تموز في مرآة الإيهام السردي

 

تتسم رواية «أغنية لمارغريت» للكاتبة اللبنانية لنا عبد الرحمن (الدار العربية للعلوم - ناشرون) بالقوة والحيوية، فهي تروي أحداث الحرب الإسرائيلية على لبنان في شهر تموز من العام 2006، مستخدمة راوياً غائباً، يسرد قصة زينب، الشخصية الأساسية في الرواية، وقصة أسرتها في الحرب، إضافة إلى علاقة أفراد الأسرة في ما بينهم. والأكثر أهمية هو الصراع النفسي الذي تعيشه زينب...! ثم تأخذنا الكاتبة إلى عالم من الغموض والتناقض والفانتازيا يتقاطع فيه الحاضر مع التاريخ، حين تروي على لسان زينب قصة فريدة فيها الكثير من الغرابة، تتناول فيها الكاتبة الفرنسية «مارغريت دوراس»، التي عشقها الكاتب «يان أندريا» حين كان في الثامنة والعشرين من عمره وكانت هي في الخامسة والستين، ودام حبهما حوالى خمسة عشر عاماً. واستقت الكاتبة مضمون حكايتها مع مارغريت، من الكتاب الذي وضعه «يان» بعد موت حبيبته مارغريت، الذي حمل عنوان: «هذا هو الحب». ولم يقتصر مضمون رواية «أغنية لمارغريت» على كل ما ذكر سالفاً فحسب، بل أصرّت الكاتبة ومن خلال شخصية زينب، على دخول دهاليز الخيال والهروب من الواقع، في حالة من التقمص الذي يسكن اللاوعي الإرادي حين كانت تكتب رسائل على شكل مذكرات تخاطب بها الكاتب «يان أندريا» فتكلمه عن نفسها وعن حبه لمارغريت: «أكتب بحثاً عنك، وعن مارغريت دوراس... أكتب كي أكتشف ماهية علاقتي بها، وبك...».

إن قارئ رواية «أغنية لمارغريت» لا بد من أن يشعر بالغرابة في المنحى الذي تناولت فيه الكاتبة موضوعها، وسيجد نفسه في مواجهة العديد من الأسئلة التي تفرض نفسها: ما هي الرسالة التي أرادت إيصالها باستخدامها هذه التقنية في الكتابة؟ هل كانت تهدف إلى تقديم شيء يُضفي على عملها بعداً مغايراً أو متمايزاً شكلاً ومضموناً؟ وانطلاقاً من هذه التساؤلات ومن خلال التوغل في سياق الرواية وتعدد رواتها، نتلمس جملة من ضروب الجدل التجديدي الخلاّق والفوضوي في الوقت نفسه، فقد حاولت الكاتبة إيجاد قواسم مشتركة توحّد بين مارغريت الكاتبة الفرنسية، التي استحضرتها من التاريخ، وزينب الفتاة المضطربة، التي تجد صعوبة في التأقلم مع أسرتها ومحيطها، أو حتى في مقدرتها على الاحتفاظ بالرجل في حياتها، ولذلك نجدها تهرب إلى المجهول، فتتقمص معاناة امرأة أخرى من زمان آخر، علّها تجد نفسها...! كانت زينب تجلس في العتمة بالقرب من نافذتها التي تطل على حديقة الصنايع، وهي تراقب أناساً ينامون في العراء بعد أن هجّرتهم الحرب من بيوتهم، وتشعر بالوحدة وتكتب إلى يان...! وكانت مارغريت أيضاً تجلس في غرفتها وحيدة وتحس بالضياع المخيف، وفي حديقة بيتها عصافير وحشرات وقطط وفئران تشاطرها وحدتها، وهي «تؤلف رواياتها، وتصوغ حكايات جارحة عن ألم عتيق»... مشاعر مختلطة كانت تؤرق زينب، وأسئلة كثيرة كانت تتلاحق في ذهنها، فكتبت إلى يان قائلة: «الوقت الآن ليل، لكنه تشابه مضنٍ يرهقني، يدفعني للكتابة لك... لكنك لا تعرف شيئاً عني. سأثق بك كي تضع حداً للتشابه الذي يرهقني، للتشابه الذي ربما يكون وهماً، أو هروباً من الحقيقة». حتماً سيلحظ القارئ أن التشابه بين مارغريت وزينب ما هو إلا وهم وهروب .

عمدت لنا عبد الرحمن في مطلع روايتها الى إرباك القارئ برسالة إلى «يان أندريا» في 14 تموز تسأله فيها: «لماذا أحبتك مارغريت دوراس وعاشت معك حتى لحظاتها الأخيرة؟ ظلَلْتَ قربها، تساعدها على الرحيل بهدوء، وظلت تحبك». وهذه البداية للكاتبة ذات حدين: فقد تنفّر القارئ وتشعره بالثقل، خصوصاً أن عنوان الرواية يوحي بشيء من الغرابة، أو قد تستفزه للمتابعة ومعرفة ما يدور في خلد الكاتبة... وعلى رغم تعدد أبعاد الرواية، إلا أن موضوعها الرئيس هو حرب تموز التي أجبرت زينب وأسرتها على الانتقال من بيتهم في بئر العبد الواقع في الضاحية الجنوبية هروباً من العدوان الصهيوني الغاشم، إلى بيت خالها المقيم خارج لبنان في منطقة الصنايع في بيروت، الذي تطل نوافذه على حديقة الصنايع، حيث جموع النازحين في خيامهم يتعايشون مع الحرب، ومع نقص الماء والطعام وحليب الأطفال. 

أضاءت الكاتبة حياة زينب الأسرية: والدها المتوفى ووالدتها الناقمة على القدر الذي حرمها الحياة المرفهة بعد زواجها، الذي نقلها إلى مستوى اجتماعي أدنى من مستواها، وترمُّلها المبكر، الذي تركها مع ولدين هما وسام وسامر وابنتها زينب، التي لم ترث جمال والدتها وأناقتها، بل أخذت ملامح أسرة أبيها. تتوزع الرواية أحداث كثيرة ومتشعبة، منها علاقات زينب العاطفية الفاشلة، التي جلبت لها التعاسة والألم... واستشهاد ساندرا الفتاة الصحافية الذكية الجميلة والصديقة الأقرب إلى قلب زينب ووالدتها أثناء تغطيتها أحداث الحرب الإسرائيلية على الضاحية، إضافة إلى هلوسات مارغريت في أيامها الأخيرة وشعورها أن يان جلب إلى بيتها أناساً أغراباً عنها. وهذه الهلوسات أوحت إلى زينب أنها هي الأخرى كانت تسمع «همهمات، تمتمات، أصواتاً» وتشعر بأشياء لا يشعر بها أحد غيرها، كسماعها عزفاً على البيانو. وفي نهاية الرواية تنجلي الأوهام، حين ترى زينب شابّين يتعاونان على حمل آلة البيانو ويغادران المبنى الذي تقيم فيه، مما جعلها تبتسم وتردد قائلة: «صوت الموسيقى كان حقيقة». وفي آخر رسائلها إلى يان قالت: «يبدو من العبث أن تحيا بين أكثر من حالة، أكثر من مكان..أكثر من كتاب..أكثر من بيت، وقلب واحد مثقوب...».

ولا بد هنا من الإشارة إلى مقدرة الكاتبة على اختيار الألفاظ الصائبة وصوغ الجمل الملائمة والعبارات المتناسقة المفهومة، التي أضفت على نصها قوة وحيوية، والكثير من الإيحائية التي لا تحد المعنى، فنراها تكتب العزلة: «عزلتنا الشديدة والموغلة، عزلتنا  داخل عقولنا». وعن اصطناع القوة تقول: «هؤلاء الذين يتظاهرون بالقوة، هم من الهشاشة بحيث يعتقدون أن اصطناع القوة يحميهم»، ونراها تصف هوة مشاعرها: «أرغب في أن أرتدي رأس إله لأبتدع تصاميم جديدة للثقوب السوداء المحفورة في داخلي». أما نثرها، فيشبه الشعر: «أزرع زهوراً حقيقية يداعبها نسيم الفجر، زهوراً تنام على جلدها الرخو فراشة تحلم...»، «في العتمة أقبض على نجوم مطفأة، كل ليلة تزداد نجمة...»، «أطفو على البياض بين السكون...»، «في باطن يدي اليسرى أحمل الكرة الأرضية... في باطن يدك اليمنى أرى البحر... لا شيء غير البحر... وأنا... التي أتجدد مع كل موجة».

وأخيراً، تصالحت زينب مع نفسها وأرادت الحياة بكل قوة، حين شعرت أنه ما زال لديها الكثير لتفعله وتقوله وتكتبه.

----

* جريدة الحياة - الاربعاء, 23 فبراير 2011

 

   





من مكتبتي

د. لنا عبدالرحمن كاتبة وصحافية ، تقيم في مصر ،عضو نقابة الصحفيين واتحاد الصحفيين العرب وعضو نادي القصة .حصلت على الماجستير في الدراسات الأدبية (قسم اللغة العربية). ونالت الدكتوراة عن موضوع السيرة الذاتية في الرواية النسائية اللبنانية.و تعمل في الصحافة الثقافية.




اقسام مدونتي

الاقسام الرئيسية

روابط مختارة

من مكتبتي
 اسم الكتاب ثلج القاهرة - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب قيد الدرس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب لافينيا ( رواية) أورسولاكي لي جوين
المؤلف: ترجمة : لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب شاطئ آخر.. مقالات في القصة العربية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب تلامس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن

من مكتبتي

مواقع مختارة

من أرشيف المقالات

من مكتبتي الخاصة

من ألبوم صوري





كن على تواصل دائم

خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة


© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.لنا عبدالرحمن lanaabd.com 2017

برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت