• البحث عن "حافة الكوثر"
    تتقاطع بعض الروايات مع الحياة مباشرة، وتستمد خطابها منها بلا مواربة، أو انحيازات مستترة لاخفاء الحقيقة، تطرح أزمتها وأسئلتها المؤرقة على الورق، تلك الأسئلة التي ربما شغلت سنوات،...
  • لنا عبد الرحمن وصندوق الحياة في الزيتون
    في ندوتها النقدية التي تعقد كل يوم اثنين، استضافت " ورشة الزيتون الأدبية" ندوة لمناقشة المجموعة القصصية الجديدة "صندوق كرتونى يشبه الحياة"، للكاتبة والناقدة لنا عبد الرحمن،...
  • بعيدا عن أعمالها الأدبية
    تنتقل الأديبة والناقدة د. لنا عبد الرحمن بسلاسة بين الإبداع الأدبي والإبداع الموازي المتمثل في النقد، ما بين أربعة كتب نقد، وثلاث مجموعات قصصية، وخمس روايات، صدر للنا حديثا...
  • سهير المصادفة تقع في غواية الخرائط
    تتناسل الحكايات والأساطير والأزمنة في رواية سهير المصادفة «لعنة ميت رهينة»- الدار المصرية اللبنانية، ويبدو الواقع مجرد فخ يسقط في داخله الأبطال والخرافات واللعنات، ويمتزجون في ما...
  • فانتازيا الواقع القاهري "رسائل سبتمبر"
    في عمله الروائي الثاني "رسائل سبتمبر"( توبقال – المغرب) يخوض الكاتب الشاب أحمد عبد المنعم رمضان تجربة روائية يدمج فيها بين الواقعية المطلقة، من حيث المكان والزمان، وبين المضمون...

الرئيسية الرئيسية » المقالات » من قراءاتي » قميص مترع بالغيوم

قميص مترع بالغيوم



  الكاتب :  د. لنا عبد الرحمن   الخميس, 29-ديسمبر-2011 الساعة :08:12 مساءا

حجم الخط تكبير الخط | تصغير الخط   مشاهدات 1343
   ارسال مقال ارسل    اضف تعليق اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة مقال طباعة

قميص مترع بالغيوم

 

يفتتح الشاعر العراقي عبدالرزاق الربيعي ديوانه الشعري الجديد " قميص مترع بالغيوم" ببيتين  من الشعر من الممكن اعتبارهما مدخلا مهما لقراءة الديوان وفهم حالاته النفسية والوجودية. إذ  يحيلنا البيت الأول إلى  حالة الشاعر الواقعية مع حدث الغربة، بيت الشعر لابن عبد ربه ويقول فيه :

الجسم في بلد والروح في بلد

يا غربة الروح بل يا وحشة الجسد

أما البيت الثاني فهو للشاعر الخالد المتنبي، ويقول : 

وإطراق طرف العين ليس بنافع

إذا كان طرف القلب ليس بمطرق.

هكذا يتضح لنا مدى الصلة بين البيتين على مستوى المعنى، حيث ثنائية واقع الجسد وغربة الروح،هي التي تُسير قصائد الديوان.  فالقصيدة الأولى التي حملت عنوان الديوان تنفتح على أكثر من حالة إنسانية، وكونية، هناك الرجل الغريب المترع قميصه بالغيوم لكن من دون جدوى، إذ ليس ثمة  إمرأة تنتظره، أما المرأة الحلم فإنها تتعقب بملل ووحدة "جدولا غريبا يئن فوق سرير بارد" لرجل نائم ولا يبالي بها. 

 فالقميص المترع بالغيوم هو " نوح المرايا المتعاكسة" على حالة من الوحدة والفقد، على حزن عتيق من "صلب القصائد في ساحة الاحتمالات" المفتوحة على كل شيئ وعلى اللاشيئ. يجيئ هذا الحزن من وجع العلاقة مع العالم الخارجي من مراقبة طفل يحتضر، وطفلة " تنبت خارج رحم الولادة". 

قصيدة " زنزانة" تبدأ بأداة تشبيه تقدم صورة جميلة جدا لحالة نفسية متوحدة يقول " مثل عصفور مقمط..برجفة الخوف..أجلس متكوما على رصيف اللامبالاة". هكذا تتالى التشبيهات الموحشة، فالغيمة عاطلة، والمدينة _ التي لا يفصح عن اسمها_  نسيت الأفق،و تيبس الضوء عند نوافذها، أما الرصيف فهو مائع، والقبرة عمياء، " الزنزانة" هنا هي حصار داخلي أكثر مما هو مكاني، إنه حصار داخل الشارع الواسع،في مطارات الإنتظار، وفي ساحات المدن الغريبة.

مال عبد الرزاق الربيعي، في هذا الديوان- الذي يستحق أكثر من قراءة- إلى تكثيف الصورة الشعرية، التي تأتي موجزة وقاسية أحياناً كأن يقول في قصيدة " أعراس" التي تعتبر من أجمل قصائد الديوان، وأكثرها إيلاما، : " أعراس مثل نصال ..نابتة في الرئة".  كيف ينبت النصل في الرئة إلا ساعة القتل؟ لحظة ينغرس فيها الموت بالقلب بدم بارد. لكن المتأمل في هذه القصيدة سيجد أن تلك الأعراس ليست إلا مآتم، مآتم لمن قتلوا فرادى، أو في المقابر الجماعية، جثة على جثة، فيما الرجال يحاولون التأكد من مطابقة لون العينين وفصيلة الدم، أما النساء فإنهن يبحثن عن الحرائز الورقية التي وضعنها تحت النقاب الأبيض. هذه هي الأعراس، إنها ليست سوى أعراساً جنائزية.

أما قصيدة "أشياء" التي يصدرها بمقولة بديعة لريتسوس تقول : " خلف أشياء بسيطة، أخبئ نفسي لتجدني، وإن لم تجدني ستجد الأشياء". هذه القصيدة التي تبعثر الأشياء رأساً على عقب، وتعيد تركيبها من جديد، تحكي عن خيبة ملك مجهول وفق رؤية مختلفة تشكلت بشكل أوضح بعد طعنات الأيام. لكن قصيدة " أشياء" تبدو منسجمة جدا مع قصيدة " غفوة الأفعى" التي تتحرك في الفضاء ذاته على مستوى توظيف الأسطورة هناك أوروك، عشتار، وجلجامش، وأيضاً الحس الداخلي في العلاقة مع التفاصيل، حيث الخسارة والتخلي، والخيانة، هنا التخلي عن الجسد القديم، الاستمرار في حراثة الأفق بنظرة حارة، تشبه صعود سيزيف إلى صخرته القدرية، حراثة الأفق هنا فعل لا ينتهي، لا يتم، كما لا يمكن أن تتم المصالحة بين جلجامش والأفعى.

يختتم الشاعر ديوانه بقصيدة " توقيعات" المكتوبة بمضمون حكمي على شكل سوناتات صغيرة، مع عناوين مستقلة داخل القصيدة تقدم رؤية الشاعر للعالم. كأن يقول : 

" الطيور تهاجر، تعود، تهاجر، تعود

الريح تهاجر، تعود، تهاجر، تعود، تهاجر

الإنسان يهاجر، يهاجر، يهاجر...

   





من مكتبتي

د. لنا عبدالرحمن كاتبة وصحافية ، تقيم في مصر ،عضو نقابة الصحفيين واتحاد الصحفيين العرب وعضو نادي القصة .حصلت على الماجستير في الدراسات الأدبية (قسم اللغة العربية). ونالت الدكتوراة عن موضوع السيرة الذاتية في الرواية النسائية اللبنانية.و تعمل في الصحافة الثقافية.




اقسام مدونتي

الاقسام الرئيسية

روابط مختارة

من مكتبتي
 اسم الكتاب ثلج القاهرة - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب قيد الدرس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب لافينيا ( رواية) أورسولاكي لي جوين
المؤلف: ترجمة : لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب شاطئ آخر.. مقالات في القصة العربية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب تلامس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن

من مكتبتي

مواقع مختارة

من أرشيف المقالات

من مكتبتي الخاصة

من ألبوم صوري





كن على تواصل دائم

خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة


© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.لنا عبدالرحمن lanaabd.com 2017

برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت