• مسلسل "سابع جار" الثابت والمتحول في
    يستطيع المتابع لمسلسل "سابع جار"، الوقوف على الطروحات الاجتماعية والفكرية والأسلوبية الجديدة، التي يقدمها هذا العمل الدرامي، عبر شريحة اجتماعية من العائلات المنتمية إلى ما يمكن...
  • تناسخ الأمكنة .. لنا عبد الرحمن روح
    "إلى الذين واجهوا أشباحهم بثبات ...إلى الخاسرين كثيراً، الحالمين دوماً، إلى الذين ربطوا أجسادهم إلى سارية السفينة .." هكذا أهدت عبد الرحمن روايتها الأخيرة "قيد الدرس" التي صدرت...
  • صندوق كرتوني يشبه الحياة".. المرأة
    تجدل الكاتبة لنا عبد الرحمن بين الواقع والمتخيل في مجموعتها القصصية "صندوق كرتوني يشبه الحياة"، الصادرة في القاهرة حديثًا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب. وتتخذ من إحدى قصص...
  • مارجريت أتوود وقوى خارقة للطبيعة
    كل ما عليك فعله هو مواصلة الكتابة. عبر هذه الجملة البسيطة تختصر مارغريت أتود وصف علاقتها مع الكتابة بكل ما فيها من مسرات وآلام ، لأنها ترى أن على الكاتب أن لا يضيع الوقت في...
  • البحث عن "حافة الكوثر"
    تتقاطع بعض الروايات مع الحياة مباشرة، وتستمد خطابها منها بلا مواربة، أو انحيازات مستترة لاخفاء الحقيقة، تطرح أزمتها وأسئلتها المؤرقة على الورق، تلك الأسئلة التي ربما شغلت سنوات،...

الرئيسية الرئيسية » المقالات » من قراءاتي » "معراج" سمر نور .. ذات مضطربة في مواجهة العالم

"معراج" سمر نور .. ذات مضطربة في مواجهة العالم



  الكاتب :  د. لنا عبد الرحمن   الإثنين, 25-مارس-2013 الساعة :07:03 صباحا

حجم الخط تكبير الخط | تصغير الخط   مشاهدات 1068
   ارسال مقال ارسل    اضف تعليق اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة مقال طباعة


 

تفاجئنا القاصة المصرية سمر نور فى مجموعتها القصصية الأولى "معراج" بجمعها بين نوعين من الفن، إذ تتوازى أجواء القصص مع لوحات فن تشكيلى للرسامة حنان محفوظ ليتصدر عنوان المجموعة اللافت "معراج" مجموعة قصيية وتشكيلية .. انطلاقاً من هذه التجربة التى تقدمها القاصة بكثير من الموائمة بين عوالم قصصها، وبين اللوحات تتكون آفاق النصوص من تركيب قصصى يتكون نسيجه من عنصر اللغة الراصد للمشاهد والأحاسيس، إنها اللغة التى تتمكن من الإنصات للاصوات الداخلية البعيدة ، ثم يأتى العمل على تحويل هذا النسيج الجامع بين اللغة وسائر العناصر إلى نصوص مفتوحة على أكثر من احتمال، نصوص لا تنغلق على ذاتها فى دوره دائرية كاملة للسرد بل يأتى فعل القص هنا أقرب إلى الشعر أو الرسم أو البحث عن نمط مغاير فى كتابة القصة.فالقصة في " معراج" تتكون فى كثير من النصوص من صفحة واحدة تليها لوحة أو أكثر تحمل تماساً مع النص، لنقرأ  من قصة "معراج" التي حملت عنوان المجموعة "رفعت ذراعيها إلى أعلى وشدت كل عضلات الجسد مرتكزة على أطراف أصابعها تجاوزت عيناها الأنامل واخترقت الأسقف المصنوعة، امتد أمامها بحر يسكنه مدى يدنيها من المساء وتسكنها ظلمته وحيرته بين مد وجذر، من أجل السكينة تشبثت بنجم مجهول فى رحلة معراج يخدعها نصر التحقق لكن اللحظة تأبى التجدد فتنفلت  نقطة الارتكاز من أصابعها، وتنزلق على أرضيه الغرفة، تلاعبها المرآة لعبة البازل وتعيد تركيب صورتها.. تنفخ الروح في تمثال الطين المتخيل، تتفرس فى الذات الأخرى المرتسمة أمامها.. تقف من جديد مقتربة أكثر من الكائن الذى يشبهها، تبتلع المرىة ذاتها ولا تهبها تلك الأخرى"

تصور اللوحة الموازية لهذه القصة رسم لامرأتين تتداخل تفاصيلهما مع العتمة ومع ظلال متكسرة لأشباح وأشخاص وخيالات، لكن تظل حركة الساق المرفوعة فى اللوحة كما لو أنها راقصة باليه تؤدى حركة ألفها الجسد لتتضح أكثر حركة راقصة الباليه فى اللوحة الثانية من قصة معراج، حيث رسم المرأة محدداً بخطوط واضحة لا تخفيها أى رتوش ضبابية، فالنص الذى يحكى عن فتاة تمور فى داخلها انفعالات ساكنة وصاخبة فى آن واحد، تدور فى أفق المرآة وتبحث فيها عن ذاتها، يشكل التفاعل بين الكلمات والخطوط، حيث الكلمة هى انعكاس للصورة،و اللوحة تجسد حكاية الكلمات فى رسم تشكيلي يقوم على لعبة التوازن في بؤرة الرؤية بين القاصة والرسامة.

تقول فى قصة "دانة" قلب الدانة مجبول على الوحدة والبعد، لا تدرى ما كنه البحر برماله وصخوره وأمواجه الجريئة حينما تهتز اللؤلؤة بداخلها، يعربد الفرح وتدنو موانى الحلم"

تحمل اللوحة المقابلة لقصة دانة رسم امرأة تنطوي على نفسها داخل دائرة أشبه بالقوقعة، امرأة مرسومة بالأسود، تسبح، تتأمل، تفكر، تنغلق على ذاتها لكنها تظل محاصرة بالدائرة وبخطوط أشبه بمثلثات قدرية تعبر اللوحة لتترك بصماتها على تلك المرأة.هناك ما يجمع بين الدانة التى تسكن المحاره، وبين المرأة المختبئة داخل الدائرة، إذ يتضح هذا الشبه حين تقول الكاتبة "تلوح القواقع الميتة على الشاطئ فتذكرها بمصير المحار بلا لآلئ، ربما لو ألقت بنفسها فى شباك الصيادين، لضوى الضي وتوحد بجوهر السماء، ألقت بظلها على شبكة، انطوى الظل بين الخيوط، وتلاشى

تتراوح نصوص سمر نور فى "معراج" بين النصوص التجريدية وبين نصوص أخرى تتلامس مع الحكاية عن بعد، وإن يظل الحس التجريدي أكثر وضوحا.ً لكن ثمة ما يجمع بين نصوص المجموعة ككل إنها رؤية معينة لجوهر العالم الذى يبدو غامضا وشبحيا، هناك حالة من الخوف، والبكاء الصامت والحزن من دوي الآلام الذى يعلو ويشتد إلى الحد الذى لا يمكن السكوت عنه، لذا لا يبدو فعل القص عند سمر نور إلا حدثاً ضرورياً لكتابة الذات الفائضة بالقلق للتخلص من هذا العصف المستمر للوجع. ربما بالإمكان ملاحظة الدلالات اللفظية المتكررة التى ترد عبر النصوص "هيكل - ظلمة - مجهول - تابوت - وحدة - ارتعاشات الخوف - ظلام مفاجئ-مد وجزر-دوامة الجسد-إنشطار"  تتكررهذه المفردات كتيمة ملازمة لمعظم نصوص المجموعة.

لكن الكاتبة تعمل فى أكثر من نص على الوصول لما خلف المرئي، تتساءل عنه، تفرض وجوده وتحكى عنه، تقول فى الأسطر الأولى من قصة "البرزخ" "حين تمايلت المرئيات انزلقت الروح فى هوة غامضة، اصطدم جسده عبر بوابة الوجهين دون أدني تحكم منه فى ذراته".

 نجد هذه العوالم أيضاً فى قصة "وتر مشدود" حين تقول فى مطلعها" نطفه تنغرز فى الأحشاء تنصت إلى صمت الناى فى دهاليز الليل، تحلم بهذا اليوم الذي تنسل فيه لتملأ الفراغ الماثل بين قرص الشمس وهيكل التابوت"

يمكننا عبر قراءة عناوين النصوص في مجموعة معراج(قبل المشهد الاخير-البرزخ-معراج-دانة-زائر المساء- وتر مشدود- أحزان فرح- مفترق طرق-الشتاء الأخير- الأرجوحة-النجم -مقعد في الأتوبيس) ملاحظة  تراوح هذه النصوص بين حافتي القلق والتساول لأنها لا تنتمى لأشخاص غايتهم سرد حكاية ما، لذلك تخرج الشخصيات جميعها محاطة بهاله  من القلق والاضطراب الداخلي  المفتوح على أفق لتساؤلات تظل معلقة بلا اجابات وتتأرجح مابين الشك واليقين،حيث الأشياء كلها معلقة بين السماء والارض،أو محتجزة في أرجوحة تعلو الاحلام فيها وتهبط بين بدايات ونهايات مجهولة.

الجدير بالاشارة أن معراج (مجموعة قصصية وتشكيلية) للكاتبة سمر نور صدرت عن الهيئة العامة لقصور الثقافة .

   





من مكتبتي

د. لنا عبدالرحمن كاتبة وصحافية ، تقيم في مصر ،عضو نقابة الصحفيين واتحاد الصحفيين العرب وعضو نادي القصة .حصلت على الماجستير في الدراسات الأدبية (قسم اللغة العربية). ونالت الدكتوراة عن موضوع السيرة الذاتية في الرواية النسائية اللبنانية.و تعمل في الصحافة الثقافية.




اقسام مدونتي

الاقسام الرئيسية

روابط مختارة

من مكتبتي
 اسم الكتاب ثلج القاهرة - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب قيد الدرس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب لافينيا ( رواية) أورسولاكي لي جوين
المؤلف: ترجمة : لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب شاطئ آخر.. مقالات في القصة العربية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب تلامس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن

من مكتبتي

مواقع مختارة

من أرشيف المقالات

من مكتبتي الخاصة

من ألبوم صوري





كن على تواصل دائم

خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة


© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.لنا عبدالرحمن lanaabd.com 2018

برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت