• مسلسل "سابع جار" الثابت والمتحول في
    يستطيع المتابع لمسلسل "سابع جار"، الوقوف على الطروحات الاجتماعية والفكرية والأسلوبية الجديدة، التي يقدمها هذا العمل الدرامي، عبر شريحة اجتماعية من العائلات المنتمية إلى ما يمكن...
  • تناسخ الأمكنة .. لنا عبد الرحمن روح
    "إلى الذين واجهوا أشباحهم بثبات ...إلى الخاسرين كثيراً، الحالمين دوماً، إلى الذين ربطوا أجسادهم إلى سارية السفينة .." هكذا أهدت عبد الرحمن روايتها الأخيرة "قيد الدرس" التي صدرت...
  • صندوق كرتوني يشبه الحياة".. المرأة
    تجدل الكاتبة لنا عبد الرحمن بين الواقع والمتخيل في مجموعتها القصصية "صندوق كرتوني يشبه الحياة"، الصادرة في القاهرة حديثًا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب. وتتخذ من إحدى قصص...
  • مارجريت أتوود وقوى خارقة للطبيعة
    كل ما عليك فعله هو مواصلة الكتابة. عبر هذه الجملة البسيطة تختصر مارغريت أتود وصف علاقتها مع الكتابة بكل ما فيها من مسرات وآلام ، لأنها ترى أن على الكاتب أن لا يضيع الوقت في...
  • البحث عن "حافة الكوثر"
    تتقاطع بعض الروايات مع الحياة مباشرة، وتستمد خطابها منها بلا مواربة، أو انحيازات مستترة لاخفاء الحقيقة، تطرح أزمتها وأسئلتها المؤرقة على الورق، تلك الأسئلة التي ربما شغلت سنوات،...

الرئيسية الرئيسية » المقالات » من قراءاتي » "سرور" بين السيرة الذاتية والرواية

"سرور" بين السيرة الذاتية والرواية



  الكاتب :  د. لنا عبد الرحمن   الأحد, 15-يونيو-2014 الساعة :11:06 صباحا

حجم الخط تكبير الخط | تصغير الخط   مشاهدات 964
   ارسال مقال ارسل    اضف تعليق اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة مقال طباعة


 

 

أين الحدود بين السيرة الذاتية، والرواية، أو بين السيرة الذاتية وكتابة رواية عن سيرة ذاتية لأحد المشاهير؟ لعل هذه الأسئلة تُطرح عند قراءة نص ابداعي يستند إلى السيرة الذاتية في بنيته السردية، حيث يختار إحدى الشخصيات ليكون محورا لعمل ابداعي يرصد حياته أو جانبا منها. في رواية "سرور" للكاتب طلال فيصل يحضر الشاعر والفنان نجيب سرور، كشخصية أساسية وبطل محوري يستمد الكاتب من حياته محور الرواية، وأحداثها. هذا النص " السيري" المكتوب روائيا ليرصد حياة الكاتب والفنان نجيب سرور خلال مرحلة مرضه النفسي واتهامه بالجنون تتشكل وحداته السردية ضمن لعبة روائية، وجهد بحثي يتعلق بكتابة رواية عن السيرة الذاتية، وهذا النوع من الكتابة فيه خيال ورؤية يقدمها الكاتب من زوايا متعددة. لم يكتب طلال فيصل سيرة ذاتية لنجيب سرور، بل إنه يضع نصا يستخدم فيه السيرة الذاتية كمادة خام لروايته، التي تقف على تماس مع السيرة، ولا تتقاطع معها، فنجيب سرور شخصية حقيقية، كما أن الأشخاص الواردة أسماءهم في النص موجودين، أو وجدوا بالفعل، أما سائر ذلك فمصاغ ابداعيا من خيال المؤلف، وهذا يتضح في تعدد الأصوات الذي حكم النص، وفي اختيار مستوى سرد مختلف مع كل شخصية، متلائما مع دورها، وطبيعة علاقتها مع "سرور".

 الرواية مقسمة إلى أربعة أجزاء ، و" برولوج" استهلالي بعنوان "الكتيبة الخرساء" ويمثل نوعا من الشيفرة السرية للرواية ، ثم "إيبيلوج" ختامي  بعنوان " الكتيبة الخرساء" أيضا.

أما الكتيبة الخرساء فهي كما يقول طلال فيصل: الكتيبة الخرساء، هو مصطلح يظهر في أشعار أبي العلاء المعري حين يقول : يرتجي الناس أن يقوم إمامٌ ناطقٌ في الكتيبة الخرساء؛ونجيب سرور، في كتاب اسمه "تحت عباءة أبي العلاء" يفسر ذلك بأن أبى العلاء يتزعم أخوية سرية عمرها ألف عام. وأشعاره ما هي إلا شفرة سرية للتواصل بين أفراد هذه الكتيبة الممتدة عبر الزمن، وهذه الكتيبة يتواجد أفرادها في مصر، فهي أرضهم ومقرهم.

اعتمد طلال فيصل في كتابة نصه على تقديم رؤية لحياة نجيب سرور من وجهات نظر مختلفة منها: ساشا زوجة نجيب سرور، مشيرة زوجته الأولى الفنانة المتهمة بخيانته وبأنها السبب في جنونه، ويرد فصل قصير مكتوب بلسان نجيب محفوظ عن طبيعة علاقته مع نجيب سرور، والأطباء النفسيين الذين أشرفوا على علاج سرور، والأهم هناك فصول مكتوبة بلسان سرور نفسه، كما يحضر الكاتب طلال فيصل باسمه الحقيقي في أكثر من مكان في النص. 

ولعل الأجزاء المكتوبة بصوت "نجيب سرور" نفسه، بدت من أكثر الفصول عمقا، ووضوحا، وانسجاما مع مسيرة الروي، وذلك لقدرة الكاتب على سبر أغوار شخصيته واستنطاقها، ودفعها للبوح، والتعبير عن مكنوناتها بطلاقة سواء في مراحل التألق الفني، أو في مراحل الجنون،حيث يمتزج الوعي مع اللاوعي، وعبقرية الفن مع الضياع والمرض.

ألقت نكسة 1967 ظلالها على  رواية "سرور" عبر التحولات النفسية التي طرأت على نجيب سرور، فالنكسة التي لحقت بمصر وبالأمة العربية ،أصابته هو أيضا في صميم حياته، وفنه، وابداعه، لينتهي مشردا في الشوارع يحمل مكنسة متسول مثل عصا ساحر مشيرا بها نحو المجهول، مطلقا نبوء ته، ساردا حكاياته على كل العابرين والمارة .. لم يحتمل سرور الصدمة فتشابكت في داخله كل القيم، والمفاهيم والشعارات الكبرى، التي انتهت إلى هزيمة جماعية كشفت وجها آخرا  ليس لمصر فقط، بل لكل الأوساط الثقافية والفنية، يعري سرور الوسط الفني والثقافي متهما إياه بالعفن، وليس بالفساد ، لأن العفن يؤدي إلى التلف التام، بينما الفساد ممكن اجتثاثه. من هنا تبدو أزمة سرور في جنونه أزمة جيل كامل فتح عينيه على خيبة اقتلعته من جذوره وألقت به إلى المجهول كما فعلت مع نجيب سرور نفسه حين ألقت به إلى الجنون. لنقرأ ما يلي في وصف سرور لنفسه : " كيف أكون مريضا نفسيا، وأنا واع لطبيعة ما يدور في ذهني من أفكار،أعرف أنها حالات نفسية دورية، مجرد عدم استقرار..أنا هنا أتمشر أنا هنا بهذه الأسمال الحقيرة، ورأسي الحليق وسط المجانين ووسط ضحايا نظام ناصر كلنا بنحبك ناصر..هناك شيئا ما بداخلي لا يمكن لأحد أن ينتزعه مني، مهما بلغ من سطوة الكهرباء أو من سطوة أمن الدولة،فإن خيالي لي وحدي" ص 204.

........

الكتاب: سرور ( رواية )

الكاتب: طلال فيصل

الناشر : كتب خان-2013 - القاهرة  

 

   





من مكتبتي

د. لنا عبدالرحمن كاتبة وصحافية ، تقيم في مصر ،عضو نقابة الصحفيين واتحاد الصحفيين العرب وعضو نادي القصة .حصلت على الماجستير في الدراسات الأدبية (قسم اللغة العربية). ونالت الدكتوراة عن موضوع السيرة الذاتية في الرواية النسائية اللبنانية.و تعمل في الصحافة الثقافية.




اقسام مدونتي

الاقسام الرئيسية

روابط مختارة

من مكتبتي
 اسم الكتاب ثلج القاهرة - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب قيد الدرس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب لافينيا ( رواية) أورسولاكي لي جوين
المؤلف: ترجمة : لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب شاطئ آخر.. مقالات في القصة العربية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب تلامس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن

من مكتبتي

مواقع مختارة

من أرشيف المقالات

من مكتبتي الخاصة

من ألبوم صوري





كن على تواصل دائم

خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة


© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.لنا عبدالرحمن lanaabd.com 2018

برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت