• البحث عن "حافة الكوثر"
    تتقاطع بعض الروايات مع الحياة مباشرة، وتستمد خطابها منها بلا مواربة، أو انحيازات مستترة لاخفاء الحقيقة، تطرح أزمتها وأسئلتها المؤرقة على الورق، تلك الأسئلة التي ربما شغلت سنوات،...
  • لنا عبد الرحمن وصندوق الحياة في الزيتون
    في ندوتها النقدية التي تعقد كل يوم اثنين، استضافت " ورشة الزيتون الأدبية" ندوة لمناقشة المجموعة القصصية الجديدة "صندوق كرتونى يشبه الحياة"، للكاتبة والناقدة لنا عبد الرحمن،...
  • بعيدا عن أعمالها الأدبية
    تنتقل الأديبة والناقدة د. لنا عبد الرحمن بسلاسة بين الإبداع الأدبي والإبداع الموازي المتمثل في النقد، ما بين أربعة كتب نقد، وثلاث مجموعات قصصية، وخمس روايات، صدر للنا حديثا...
  • سهير المصادفة تقع في غواية الخرائط
    تتناسل الحكايات والأساطير والأزمنة في رواية سهير المصادفة «لعنة ميت رهينة»- الدار المصرية اللبنانية، ويبدو الواقع مجرد فخ يسقط في داخله الأبطال والخرافات واللعنات، ويمتزجون في ما...
  • فانتازيا الواقع القاهري "رسائل سبتمبر"
    في عمله الروائي الثاني "رسائل سبتمبر"( توبقال – المغرب) يخوض الكاتب الشاب أحمد عبد المنعم رمضان تجربة روائية يدمج فيها بين الواقعية المطلقة، من حيث المكان والزمان، وبين المضمون...

الرئيسية الرئيسية » المقالات » من قراءاتي » مكتبة الإسكندرية القديمة .. هل أحرقها ابن العاص أحرقها؟

مكتبة الإسكندرية القديمة .. هل أحرقها ابن العاص أحرقها؟



  الكاتب :  د.لنا عبد الرحمن   الخميس, 03-ديسمبر-2015 الساعة :07:12 مساءا

حجم الخط تكبير الخط | تصغير الخط   مشاهدات 465
   ارسال مقال ارسل    اضف تعليق اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة مقال طباعة

مكتبة الإسكندرية القديمة .. هل أحرقها ابن العاص أحرقها؟

 

وصف كارل ساجان عالم الفلك الأميركي مكتبة الإسكندرية القديمة بقوله: «كانت المكتبة الأسطورية معقل ومجد أعظم مدينة على الكوكب وأول مركز للأبحاث العلمية في تاريخ العالم عاش في هذا المكان مجتمع من العلماء يستكشفون آفاق علوم الفيزياء واللغويات والطب والفلك والجغرافيا والفلسفة والرياضيات والبيولوجيا والهندسة هنا في مكتبة الإسكندرية تجمعت أول محاولات جادة لمعرفة العالم».

يتناول كتاب «حكاية مكتبة الإسكندرية القديمة» للكاتب حسام الحداد، تاريخ مكتبة الإسكندرية القديمة ودورها التنويري، كيف كانت مركزا للإشعاع الحضاري والثقافي للعالم القديم تلك المكتبة التي أسست للعلم الحديث في شتى فروع المعرفة وكانت منارة يهتدي العالم بها في مجالات شتى.

ويكشف الكتاب تاريخ عصرين من عصور الاحتلال الأجنبي لمصر هما العصر البطلمي والعصر الروماني إلى أن فتح عمرو بن العاص مصر، واختفى دور المكتبة من التاريخ وأطلق المؤرخون على العصر الذي ظهرت فيه مكتبة الإسكندرية العصر الهيلينستي، وهو عصر ذو ملامح محددة تختلف عن ملامح العصور السابقة عليه فقد انصهرت الحضارات الشرقية مع الحضارة الإغريقية في بوتقة واحدة وتولدت حضارة جديدة هي الحضارة الهيلينستية، وهي حضارة ليست غربية ولا شرقية بل إنها جمعت ما بين الشرق والغرب في تناغم جميل يعكس الأفكار التي سادت المكتبة وعلماءها في المساواة بين البشر وبذل الجهود المضنية للتقريب بين الشرق والغرب.

كان هذا العصر غنيا بالتفاعلات الحضارية والسياسية بين مصر وكافة المناطق الأخرى انطلاقا من الإسكندرية العاصمة ومكتبتها التي تمثل مركز العلم والمعرفة في هذا العصر وقد استمر هذا التفاعل الحضاري بين مصر وجاراتها طوال العصر البطلمي وكان لمصر دورها المؤثر حتى في فترات الضعف وتجلى ذلك في عهد الملكة كليوباترا السابعة التي تعد بمثابة صحوة الموت للدولة البطلمية وفي عام 30 ق.

م سقطت هذه الدولة وأصبحت مصر ولاية رومانية وعلى الرغم من ذلك فإنها كانت ولاية متميزة بين ولايات الإمبراطورية الرومانية وكان من أهم أسباب تميزها وجود مكتبة الإسكندرية وجامعتيها.

ويرى المؤلف أن مصر كانت تحت الاحتلال البطلمي وبعده الروماني إلا أن الإسكندر الأكبر منذ أن وطئت قدماه أرض مصر، قال إنه ابن الإله أمون، وتشبه بالفراعنة وحمل لقب ألقابهم، وسار على دربه حلفاؤه من البطالمة، وكانت كليوباترا السابعة حريصة على أن تتشبه بالربة المصرية إزيس، وقد سار الأباطرة الرومان على نفس النهج وحرصوا على أن يتم تصويرهم على جدران المعابد في هيئة الفراعنة بل إن بعضهم سارع ببناء معابد للآلهة المصرية في روما ذاتها ولم يكن هذا الانبهار بمصر على المستوى الرسمي فقط، بل على مستوى الأفراد أيضا فمن المعروف أن بطليموس الأول فتح أبواب مصر على مصراعيها أمام الأجانب للاستقرار في مصر خاصة الإغريق ولم يلبث هؤلاء الأجانب أن عبدوا الآلهة المصرية وتعلموا اللغة المصرية، ويؤكد المؤرخون أن المصريين لم ينغلقوا على أنفسهم بل أقبلوا على الحضارة الإغريقية وانصهر المصريون والإغريق في بوتقة واحدة ومع ازدياد حالات التزاوج بين الفريقين أصبحت التفرقة بين المصريين والإغريق أمرا شديد الصعوبة.

والكتاب ينقسم إلى مقدمة وتمهيد وأربعة فصول ويعد التمهيد بمثابة فصل من فصول الكتاب حيث يتناول مكتبة الإسكندرية القديمة من خلال نظرة عامة بداية من إنشائها على يد دبمتريوس الفاليري واقتناء مجموعات الكتب وتقسيم المكتبة وإنشاء جامعتها والسر في عظمة هذه المكتبة وشهرتها في العصر البطلمي والعصر الروماني وأمناء المكتبة.

أما الفصل الأول فينطلق من الإسكندرية نشأتها وتأسيسها والمجتمع السكندري وتنوعه في العصر البطلمي والعناصر المكونة لهذا المجتمع حيث ينقسم السكان إلى إغريق ويهود ومقدونيين ومصريين بجانب بعض الجاليات الإفريقية والآسيوية كذلك كيفية تقسيم أحياء المدينة.

أما الفصل الثاني فيتناول الحديث عن مكتبة الإسكندرية القديمة وجامعتها وعلمائها بداية من تأسيس المكتبة والأبعاد الحضارية لها ونبذة عن أشهر علماء المكتبة في العصرين البطلمي والروماني وما قدمه هؤلاء العلماء من إنجاز في شتى فروع المعرفة بداية من إقليدس إلى هيباشيا.

ويتعرض الفصل الثالث للبذور الأولى للعلم الحديث وبدايات تأسيس شتى العلوم الحديثة في مكتبة الإسكندرية القديمة والدور الذي قامت به المكتبة في المزج الثقافي بين الحضارات واستقلال العلم ثم الروافد الفلسفية والعلمية للتراث الثقافي في مدرسة الإسكندر، ويأتي الفصل الرابع من الكتاب يتناول حريق مكتبة الإسكندرية وزوالها من خلال ثلاث روايات تؤكد حريق المكتبة أكثر من مرة عبر تاريخها بداية من الحريق الذي نشب في الميناء الشرقي عام 48 ق.

م على يد يوليوس قيصر وامتد إلى المكتبة وأتلف جزءا منها ، ثم الحريق الثاني على أيدي البطاركة الرومان عام 399م وكان المقصود به الحرب ضد الوثنية مما أتلف جزءا كبيرا من مكتبة الإسكندرية القديمة إلا أن هناك روايات تؤكد أن فناء المكتبة فناء تاما كان على أيدي عمرو بن العاص بعدما دخل الأسكندرية وأمر بإحراق مكتبتها، وقد تناول المؤلف هذه الروايات بالتفصيل والشرح والرد عليها، مستندا على عدة كتب مثل كتاب «الإفادة والاعتبار» لعبد اللطيف البغدادي، وكتاب «مختصر تاريخ الحكماء» لابن القفطي، و«تاريخ مختصر الدول» لأبو الفرج الملطي، و«تاريخ التكنولوجيا» لإيجون لارسن.

الكتاب: حكاية مكتبة الإسكندرية القديمة المؤلف: حسام الحداد الناشر: الهيئة العامة لقصور الثقافة ـ القاهرة - سنة النشر: 2013

   





من مكتبتي

د. لنا عبدالرحمن كاتبة وصحافية ، تقيم في مصر ،عضو نقابة الصحفيين واتحاد الصحفيين العرب وعضو نادي القصة .حصلت على الماجستير في الدراسات الأدبية (قسم اللغة العربية). ونالت الدكتوراة عن موضوع السيرة الذاتية في الرواية النسائية اللبنانية.و تعمل في الصحافة الثقافية.




اقسام مدونتي

الاقسام الرئيسية

روابط مختارة

من مكتبتي
 اسم الكتاب ثلج القاهرة - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب قيد الدرس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب لافينيا ( رواية) أورسولاكي لي جوين
المؤلف: ترجمة : لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب شاطئ آخر.. مقالات في القصة العربية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب تلامس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن

من مكتبتي

مواقع مختارة

من أرشيف المقالات

من مكتبتي الخاصة

من ألبوم صوري





كن على تواصل دائم

خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة


© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.لنا عبدالرحمن lanaabd.com 2017

برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت