• مسلسل "سابع جار" الثابت والمتحول في
    يستطيع المتابع لمسلسل "سابع جار"، الوقوف على الطروحات الاجتماعية والفكرية والأسلوبية الجديدة، التي يقدمها هذا العمل الدرامي، عبر شريحة اجتماعية من العائلات المنتمية إلى ما يمكن...
  • تناسخ الأمكنة .. لنا عبد الرحمن روح
    "إلى الذين واجهوا أشباحهم بثبات ...إلى الخاسرين كثيراً، الحالمين دوماً، إلى الذين ربطوا أجسادهم إلى سارية السفينة .." هكذا أهدت عبد الرحمن روايتها الأخيرة "قيد الدرس" التي صدرت...
  • صندوق كرتوني يشبه الحياة".. المرأة
    تجدل الكاتبة لنا عبد الرحمن بين الواقع والمتخيل في مجموعتها القصصية "صندوق كرتوني يشبه الحياة"، الصادرة في القاهرة حديثًا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب. وتتخذ من إحدى قصص...
  • مارجريت أتوود وقوى خارقة للطبيعة
    كل ما عليك فعله هو مواصلة الكتابة. عبر هذه الجملة البسيطة تختصر مارغريت أتود وصف علاقتها مع الكتابة بكل ما فيها من مسرات وآلام ، لأنها ترى أن على الكاتب أن لا يضيع الوقت في...
  • البحث عن "حافة الكوثر"
    تتقاطع بعض الروايات مع الحياة مباشرة، وتستمد خطابها منها بلا مواربة، أو انحيازات مستترة لاخفاء الحقيقة، تطرح أزمتها وأسئلتها المؤرقة على الورق، تلك الأسئلة التي ربما شغلت سنوات،...

الرئيسية الرئيسية » المقالات » من قراءاتي » "إرادة الكتابة" بين وهم الصورة وخطر الحقيقة

"إرادة الكتابة" بين وهم الصورة وخطر الحقيقة



  الكاتب :  لنا عبدالرحمن   السبت, 09-يناير-2016 الساعة :12:01 مساءا

حجم الخط تكبير الخط | تصغير الخط   مشاهدات 979
   ارسال مقال ارسل    اضف تعليق اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة مقال طباعة


 

تخوض الباحثة بلقيس الكركي في «إرادة الكتابة» (المؤسسة العربية للدراسات - بيروت) تجربة بحثية شائكة ‏ومغايرة للمألوف، تبدأها بعبارة هسيودس "في البدء كانت الفوضى"

وانطلاقاً من هذه العبارة تطرح ‏أسئلتها الغائرة في عمق فعل «الكتابة» واستمراره، وسط "عالم رتيب من الفوضى، وآخر مشتهى من ‏الإيقاع. صور مرتجلة وصور مؤلفة".‏

الآخرون يقتحمون حياتنا ويرصدونها من دون استئذان، فيغدو العالم مسرحًا ونغدو نحن ممثلين على ‏خشبته كلما ساورنا إحساس بالمراقبة. من هذا المنطلق تجد الكاتبة أننا نعيش في عالم متناهي الفوضى، لا ‏منطق يحكمه في حين أن المنطق موجود في الفن، في الموسيقى، والرقص، والشعر، من هنا تأتي حاجتنا ‏الى الفن بسبب «فوضى العالم... لغياب النص إذاً فائدة، لولا هذا الغياب، لولا فوضى العالم خارج الفن لما ‏احتجنا الأخير حلاً». وانطلاقاً من هذا التحليل نجد مبررًا لافتتاح الكتاب بعبارة "في البدء كانت ‏الفوضى".‏

ولكن في الوقت نفسه ترى الكاتبة أن غياب النص ضروري أيضًا، إذ لولا هذا الغياب لصارت الحياة ‏رتيبة وخالية من المفاجآت والتوقعات. هذا التحليل يجعلها تتوقف عند دلالة المصادفات والأقدار في ‏الأدب. فتطرح أسئلتها حول تلك الأحداث المصيرية الكبرى في أعمال أدبية حفرت مكانتها في الذاكرة ‏الإنسانية. ومما تتساءل حوله إذا كان السر في «الحب في زمن الكوليرا» هو سلسلة اللحظات المتوترة ‏تلك؛ أم أن المصادفة في رواية فلوبير «التربية العاطفية» هي التي تجعلها أثيرة إلى النفس. ولكن في ‏المقابل، تلك الصدف الموجودة في الأدب لا نعثر عليها في الحياة، ويظل طموحنا أن يكون لنا مصادفات ‏جميلة مثل تلك التي تقع على المسرح، أو في رواية. فالفن الجميل كما يرى ستاندال يذكرنا بتوقنا إلى ‏مثله، إلى الحلم بالسعادة‎.‎

وأمام ثنائية الفوضى والنظام، تصل الباحثة إلى رؤيتها للكائن البشري بأنه «رُمي للعالم مشوهاً وناقصاً ‏شاء أم أبى" ص 25‏

تحلل الكاتبة دلالة الصورة سواء في رؤيتنا الى أنفسنا، أو الى الآخر‎. ‎نحن نسعى إلى المرايا فقط كي نرى ‏كيف الآخرون يرون صورتنا. وفي كثير من الحالات تكون هذه الصورة مفترضة لأنها تنطوي على ما لم ‏نحققه فعليًا، بل على ما نتخيل أنه موجود فينا، وننتظر من الآخرين أن يعاملونا على أساس وجوده. تتناول ‏فكرة وهم الصورة مع رواية «الضحك والنسيان» لميلان كونديرا، إذ ان أزمة البطل ميريك تكمن في ‏رؤيته المنقوصة لصورته الداخلية عن نفسه، وميشيل فوكو قال مرة «لا تسألوني من أنا ولا تطلبوا مني ‏أن أبقى كما أنا‎. ‎اتركوا للشرطة والبيروقراطيين التحقق من أن أوراقنا وفق النظام». وتتابع الباحثة في ‏تقديم الدلائل عن صعوبة رؤية الذات مستندة الى قول أرسطو "إن الوصول لأي معرفة يقينية عن النفس ‏هو من أصعب الأشياء‎."‎

وتناول الكركي «ثنائيات الحياة»، بين الحياة والكتابة، أي بين الفن والواقع في أعقد التباساته، وفي هذا ‏المعترك يكمن ألم الوجود الخطر. يمتاز هذا الفصل عن الفصل الأول بحضور موضوعي للذات بصيغة ‏‏«المخاطب»، بحيث تحضر ذات الباحثة، ونقف أمام تساؤلات عن غاية الكتابة وجدواها، وعن غاية ‏الحياة الواقعية بما تشمله من تفاصيل في العلاقة مع الآخر؛ ولعلّ الأهم هو التساؤل عن غاية الحرية، ‏تنوعاتها، وجوهها، لتعود إلى فكرة الصورة، وأيضاً فكرة الخيانة، تربط هذه الأفكار بمدلولات الكتابة ‏وتتساءل: « هل من مفرّ من أن يصر الخائن على التبرير حين يجد نفسه بعدما كان مقاومًا ثائرًا شرسًا ‏مخلصًا لأيديولوجيته، يبتغي هدنة أو تعايشًا سلميًا موقتًا مع الأعداء» ص ‏‎200.‎

لعل هذا الفصل يبدو أكثر إيغالاً والتباساً بين الذاتي والموضوعي، بين التأمل الغيبي والنص الثابت، حيث ‏التساؤل عن اليقيني والمحسوم تطرحه الكاتبة بأكثر من أسلوب، وتدخل إليه عبر أكثر من باب. تجري ‏الكاتبة مقارنات بين بلقيس ملكة سبأ، وبين أوديسيوس الذي أسرته كاليبسو لسبع سنين، ثم تتوقف من ‏جديد عند ميلان كونديرا في روايته «الجهل» قائلة: «عوليس وبلقيس‎. ‎كلاهما مثل آرينا بطلة الجهل ‏لكونديرا، تلك المهاجرة من وطنها، بعيداً منه كانت تفكر في الفردوس الذي فقدت. الجحيم الحقيقي هو في ‏المنزلة بين المنزلتين، وسط تنازع الجهات وتزاحم الثنائيات» ص 207‏.‎

تغوص الكاتبة عميقًا في الأساطير متنقلة بين بلقيس، شولميث إنانا عشتار، وأختها آرشيكيغال التي نزلت ‏إلى العالم السفلي. ولا تتوقف في الاستدلال إلى أفكارها بالعودة إلى الأسطورة فقط، بل تتناول أبيات شعر ‏للمتنبي، وقيس بن الملوح، وابن زيدون. يبدو الفصل الثاني محملاً بهواجس عاطفية ضمن التوقف عند ‏مفهوم الحب، واللذة، الحنين، والفراق. وإن كانت الكاتبة تعتبر أن‎ « ‎بلاد الأدب هي بلاد العجائب»، فإنها ‏تنهي الفصل الثاني بأن تشبه نفسها بأنها تجلس مثل «أليس» في الحديقة بعدما ضاع منها باب العجائب، ‏ولكن ظل معها توقها للكتابة‎.‎

في الفصل الأخير من الكتاب «حتمية الاختراع»، يعود سؤال الكتابة إلى الواجهة: «لماذا الكتابة؟ لأسباب ‏محتملة، وربما مخترعة، كالصورة أولاً، والتباس الثنائيات في جحيم جائع أبداً». تواجه الكاتبة ذاتها ‏وتصل إلى خلاصة الرحلة بأنها تريد الكتابة، لكنها تتساءل: «ما معنى أريد‎»

ولعل تتبع فعل الإرادة ومدلولاته طرح في رؤى الكاتبة وقوفًا إلزامياً أمام نظريات حديثة «تسلب الإنسان ‏إرادته الحرة الواعية وتنسب كل شيء إلى تنازع بين قوى النفس المختلفة يكون العقل فيها آلة عمياء»، ‏وعلى مستوى الفكر العربي هي الأفكار التي تقول بالجبرية وأن الإنسان مسير، لا حرّ مخير‎.‎

تعود الكاتبة في هذا الفصل إلى الجزء التحليلي والتفكيكي في رؤيتها لفعل الكتابة، وتحضر مقولات ‏ميشال فوكو في أكثر من موضع. ولعله في العودة إلى عنوان الكتاب «إرادة الكتابة»، فإنه من البديهي أن ‏تتمحور التساؤلات كلها حول هذا الفعل، بيد أن بلقيس الكركي تفرعت منها للبحث في هوية الإنسان ‏ككل، تحديدًا في علاقته مع ذاته، ومع الآخر، مع صورته عن ذاته، وكيف يريد للآخر أن يراها. ينتهي ‏الفصل الأخير بعبارة تنسجم مع البداية: "في البدء كانت الكلمة. الكلمة تخلق الصورة. في المنتهى تبقى ‏الصورة. والحقيقة أبدًا هناك، فقط هناك، رغم كل الاختراع".‏

   

تعليقات الزوار حول الموضوع

الارادة مرادف لحرية الانسان  الارادة مرادف لحرية الانسان
 د. أشرف عبد العزيز موافي - أستاذ علم الاجتماع |   السبت 09 يناير 2016 | 05:32 مساء (بتوقيت القاهرة)

إن هوية الانسان في علاقته مع ذاته أولا تقوم على فعل الارادة النابع من الايمان بما يفعله ، وأن الانسان مسلوب الارادة والمتواكل هو ضعيف الارادة متقوقع داخل ذاته ، ولذلك فإن الحكمة الشهيرة في محلها " ما استحق أن يولد من عاش لنفسه فقط". وجميع الاديان السماوية وغير السماوية حفظت للانسان فعل الارادة الذي هو مرادف حقيقي للحرية الانسانية . فلايوجد دين من الاديان ولا مفكر ولا فيلسوف إلا واحترم الارادة الانسانية التي سمة تمييز للانسان عن سائر المخلوقا .

Abdalazez.m@yahoo.com

اقتناء الكتاب  اقتناء الكتاب
 مروة عبد المتجلي |   السبت 09 يناير 2016 | 05:37 مساء (بتوقيت القاهرة)

كتاب بديع جدير بالقراءة وقد لفت انتباهي بقراءته الرشيقة له التي تحمس بضرورة البحث عن الكتاب واقتنائه لاهميته في حياة الانسان المعاصر .

maroa_motgali@hotmail.com





من مكتبتي

د. لنا عبدالرحمن كاتبة وصحافية ، تقيم في مصر ،عضو نقابة الصحفيين واتحاد الصحفيين العرب وعضو نادي القصة .حصلت على الماجستير في الدراسات الأدبية (قسم اللغة العربية). ونالت الدكتوراة عن موضوع السيرة الذاتية في الرواية النسائية اللبنانية.و تعمل في الصحافة الثقافية.




اقسام مدونتي

الاقسام الرئيسية

روابط مختارة

من مكتبتي
 اسم الكتاب ثلج القاهرة - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب قيد الدرس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب لافينيا ( رواية) أورسولاكي لي جوين
المؤلف: ترجمة : لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب شاطئ آخر.. مقالات في القصة العربية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب تلامس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن

من مكتبتي

مواقع مختارة

من أرشيف المقالات

من مكتبتي الخاصة

من ألبوم صوري





كن على تواصل دائم

خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة


© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.لنا عبدالرحمن lanaabd.com 2018

برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت