• في ذكرى ميلادها الخامس والثمانين..
    لعل السؤال المحير الذي يراودني دائما عند التفكير بالفنانة داليدا، إذا كانت رسائل المحبة تصل لأصحابها الراحلين مباشرة أم تظل عالقة وقتا بين السماء والأرض، ريثما يكون المتلقي...
  • هديل هويدي تكشف "سر الصبية"
    تتخذ الكاتبة هديل هويدي من قضية اللاجئين السوريين في مصر موضوعا لروايتها الأولى " سر الصبية" ( دار العين، القاهرة ) لذا تنتمي الرواية إلى نوع الرواية الواقعية التي تهدف من خلال...
  • مسلسل "سابع جار" الثابت والمتحول في
    يستطيع المتابع لمسلسل "سابع جار"، الوقوف على الطروحات الاجتماعية والفكرية والأسلوبية الجديدة، التي يقدمها هذا العمل الدرامي، عبر شريحة اجتماعية من العائلات المنتمية إلى ما يمكن...
  • تناسخ الأمكنة .. لنا عبد الرحمن روح
    "إلى الذين واجهوا أشباحهم بثبات ...إلى الخاسرين كثيراً، الحالمين دوماً، إلى الذين ربطوا أجسادهم إلى سارية السفينة .." هكذا أهدت عبد الرحمن روايتها الأخيرة "قيد الدرس" التي صدرت...
  • صندوق كرتوني يشبه الحياة".. المرأة
    تجدل الكاتبة لنا عبد الرحمن بين الواقع والمتخيل في مجموعتها القصصية "صندوق كرتوني يشبه الحياة"، الصادرة في القاهرة حديثًا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب. وتتخذ من إحدى قصص...

الرئيسية الرئيسية » المقالات » دنيا » أيام زمان

أيام زمان



  الكاتب :  د. لنا عبد الرحمن   الخميس, 29-ديسمبر-2011 الساعة :08:12 مساءا

حجم الخط تكبير الخط | تصغير الخط   مشاهدات 1335
   ارسال مقال ارسل    اضف تعليق اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة مقال طباعة

أيام زمان

 

منذ زمن، وفي أيام العيد، كان الأطفال ينامون، وهم يضعون بجانبهم على السرير المجاور ثياب العيد، التي ينتظرون طلوع الصبح كي يرتدونها. كان للعيد بهجة، تحل في قلوب الكبار والصغار ؛ ويكون الأسبوع الأخير من شهر رمضان، مفعما بأجواء من الشفافية والصفاء، والسكينة، والصفح،والانتظار أيضا حتى يظهر هلال شوال ليبشر بالعيد. تنهمك النساء في صناعة الكعك قبل العيد بأيام، وكل منهن تنافس الأخرى في صناعة كمية أكبر من الكعك، أما  الأمهات  فينشغلن في شراء  حاجيات العيد للأطفال، الذين  ينتظرونه بصبر بالغ، خاصة لمن صام رمضان منهم. كان الرجال يعلقون الزينات في الشوارع، قبل العيد بيوم واحد، ويحرصون على  وجود الفوانيس الكبيرة خاصة في الأماكن المهمة  من الشارع.

لكن ثمة شيئ قد تغير حتما، عن أيام زمان، لم يعد العيد مرتبطاً بتلك الطقوس العائلية الجليلة التي ينتظرها الجميع، هناك اختلافات في المجتمع ككل طالت جوهر العلاقات الإجتماعية والأسرية، وأعني  أن تلك التغيرات ليس بالضروري أن تكون سلبية على طول الخط، أو ايجابية تماما، لكنها تحولات صارت تؤكد على الهوية الفردية أكثر مما تقيم اعتبارا للجانب الإجتماعي والأسري الذي ظل لعقود طويلة يميز الأُسر العربية.. وهذا التحول هو نتيجة طبيعية لوجودنا في عالم مفتوح، باتت وسائل الإتصال السريعة فيه، تشغل قسطا كبيرا في  طرق  التواصل بين الأشخاص. كان العيد في السابق فرصة للتجمعات العائلية الكبيرة، حيث يتواصل القريب والبعيد  من الأقارب والجيران،تحت مظلة العيد. لكن الأمور اختلفت كثيرا عن السابق، وجزء كبير من تواصلنا قد يحدث عبر الموبايل، أو عبر معايدة بالإيميل. يمكننا مثلا أن نلاحظ الإعلانات التي تحرضك عى تحميل رسائل المعايدة، كي ترسلها لمن تحب، أي أن المعايدات أيضا صارت مصنوعة،وجاهزة سلفاً، ولا نتدخل نحن في صياغتها وفق ما نحس، بل إن المعايدات صارت مجرد عبارات مكتوبة لغوياً بأسوب جيد، كي نمارس عبرها تقليدا ينبغي علينا القيام به. هناك أيضا المعايدات الجماعية التي تصلك في رسالة من أحد الأصدقاء، ولا يكتب فيها اسمك، لأنه ارسلها لجميع الأسماء الموجودة على هاتفه المحمول ؛ وهذا النوع من المعايدات أيضا يخلو من الحميمية، وينفي خصوصية أي صداقة، لأنه يجعل الجميع متساويين. وفي كل الأحوال، وكما يبدو أصبح هذا الأمر تقليدا عصرياً لا ينفصل عن العيد، أن تصلك رسالة عامة من أحد الأصدقاء، ويكون عليك الرد عليها  بالأسلوب الذي تراه مناسباً.

الآن لم يعد من الممكن أيضا،  كما في الماضي، أن تنهمك النساء في صناعة أعداد كبيرة من صواني الكعك، صارت معظم العائلات  تستعيض عن الكعك البيتي بشراء الكعك الجاهز، بسبب غلاء الأسعار من نحو أول، وبسبب عدم توفر الوقت أيضا، لأن معظم النساء الآن موظفات، يشاركن في تحمل أعباء الحياة، التي ازدادت تكاليفها  عن أيام زمان بأضعاف المرات، بل إن أيام العيد بالنسبة للمرأة العامة، صارت وقتاً مناسبا للراحة، وللبقاء لأيام مع أطفالها.

اختلف العيد بين زمان والآن، وهذه الإختلافات، هي ضريبة حتمية للحداثة، لابد لنا من دفعها. وليس علينا سوى الرضى، ورؤية الأمر من الزاوية المشرقة، لذا نقول : كل عيد وأنتم بخير.

   





من مكتبتي

د. لنا عبدالرحمن كاتبة وصحافية ، تقيم في مصر ،عضو نقابة الصحفيين واتحاد الصحفيين العرب وعضو نادي القصة .حصلت على الماجستير في الدراسات الأدبية (قسم اللغة العربية). ونالت الدكتوراة عن موضوع السيرة الذاتية في الرواية النسائية اللبنانية.و تعمل في الصحافة الثقافية.




اقسام مدونتي

الاقسام الرئيسية

روابط مختارة

من مكتبتي
 اسم الكتاب ثلج القاهرة - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب قيد الدرس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب لافينيا ( رواية) أورسولاكي لي جوين
المؤلف: ترجمة : لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب شاطئ آخر.. مقالات في القصة العربية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب تلامس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن

من مكتبتي

مواقع مختارة

من أرشيف المقالات

من مكتبتي الخاصة

من ألبوم صوري





كن على تواصل دائم

خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة


© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.لنا عبدالرحمن lanaabd.com 2018

برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت