• سهير المصادفة تقع في غواية الخرائط
    تتناسل الحكايات والأساطير والأزمنة في رواية سهير المصادفة «لعنة ميت رهينة»- الدار المصرية اللبنانية، ويبدو الواقع مجرد فخ يسقط في داخله الأبطال والخرافات واللعنات، ويمتزجون في ما...
  • فانتازيا الواقع القاهري "رسائل سبتمبر"
    في عمله الروائي الثاني "رسائل سبتمبر"( توبقال – المغرب) يخوض الكاتب الشاب أحمد عبد المنعم رمضان تجربة روائية يدمج فيها بين الواقعية المطلقة، من حيث المكان والزمان، وبين المضمون...
  • أريج جمال تلاحق شبح فيرجينا وولف في
    "لا تفهم أبدا لماذا تأتي الهاوية قبل أن تأتي الكتابة؟" من الممكن لهذا التساؤل الذي يختم قصة "موت فرجينا" في مجموعة أريج جمال "كنائس لا تسقط في الحرب"، اعتباره التيمة الرئيسية...
  • «الجميلات الثلاث» في رحلة الشتات والعودة
    تمضي الكاتبة فوزية شويش السالم في روايتها «الجميلات الثلاث»- دار العين- القاهرة، في مسار أعمالها الروائية السابقة التي تقارب فيها الزمن من اتجاهات ورؤى عدة، بين الحاضر والأمس...
  • رواية " قيد الدرس " الهوية و تقاطعات
    أقام أتيلية الاسكندرية "جماعة الفنانين والكتاب " ندوة أدبية لمناقشة رواية " قيد الدرس " للروائية لنا عبد الرحمن ، قدم للندوة الشاعر جابر بسيوني وشارك في النقاش الناقد شوقي بدر...

الرئيسية الرئيسية » المقالات » عن قصص: أوهام شرقية » أوهام شرقية.. قصص المسكوت عنه

أوهام شرقية.. قصص المسكوت عنه



  الكاتب :  د.خالد غازي   الثلاثاء, 05-ابريل-2011 الساعة :11:04 مساءا

حجم الخط تكبير الخط | تصغير الخط   مشاهدات 2226
   ارسال مقال ارسل    اضف تعليق اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة مقال طباعة

أوهام شرقية.. قصص المسكوت عنه

 

 

 

"كم هو موجع أن تشعر علي حين غفلة أنك في الزمان الخطأ، وأن المكان الذي أنت فيه لم يعد يتسع لشخص مثلك."

هذا الوجع والصراع اليومي الذي يحياه الإنسان بين الأنا والآخر، كان الوقود الذي أشعل مخيلة القاصة اللبنانية لنا عبد الرحمن في مجموعتها القصصية "أوهام شرقية" فغاصت في عالم المرأة، للكشف عن الحقيقة والوهم والتناقض الذي نحياه نحن أبناء الشرق، من خلال أثنتا عشرة قصة قصيرة تحاول أن تصرخ على لسان بطلاتها لنعرف بعضا من المستور والمسكوت عنه، ونملك الجرأة لاقتحام اللامألوف، ونحاول تفتيت الأحجار وأختام القوانين القديمة البالية لنكون ما نؤمن به.

وبالرغم من أن "أوهام شرقية" هو الكتاب الإبداعي الأول للكاتبة "لنا عبد الرحمن" فإن تمكنها الأسلوبي واللغوي ونضج رؤيتها للحياة لا يصدر إلا عن أديب متمرس بالكتابة، ولعل تجربتها كناقدة أدبية قد ساعدتها فلها كتاب "شاطئ آخر" مقالات في القصة العربية صدر عام 2002.

وإذ أطلقت الكتابة على مجموعتها اسما ليس لواحدة من قصصها، فهي تقترح باعتبار أن العنوان عتبة من عتبات النص- أن الأوهام هي المتسيدة على الأجواء.. عبر استبطان الذات والمونولوج علاوة على رؤية الذات للآخر الذي يعني أيضا الفرد والمجتمع والوطن وقضاياه.. وفي الحالتين تبرع الكاتبة وهي مزودة برؤية ثاقبة في تصوير المواقف التي تكشف عن أبعاد الشخصية والمجموع أيضا.

وإذا كانت بعض كاتبات جيلها يحلن ما يحدث في عالمهن الخارجي إلى الذات، فتصطبغ الأحداث الخارجية بالرؤية الذاتية لهن، فإن لنا عبد الرحمن واعية- خلافا لذلك- بما يحدث في عالمها الداخلي وتمزجه بأحداث الخارج، فتورد بنعومة وعفوية قضايا راهنة في لبنان وما حدث به على مدى السنوات العشر الماضية، وأصداء نزوح أعداد من اللبنانيين إلى الهجرة لأوروبا من جراء الحرب الأهلية ومواقف الشباب حاليا تجاه القضية الفلسطينية، فهي من هموم الوطن.

تخايل الأوهام الواضحة والمتعلقة بالذات/الآخر بعض القصص مثل "صورة مشروخة" و"حب شرقي" ويحسب للكتابة جرأتها ولياقتها اللغوية والأسلوبية العالية في تعرضها لأمور مسكوت عنها: العلاقة الثلاثية "الزوج، الزوجة، المعشوقة" في قصة "امرأتان" والتضحية بمبادئ الأخلاق على مضض من أجل لقمة العيش في قصة "امرأة فاضلة" وأيضا التضحية بالأخلاق من أجل الشهرة والمال والنفوذ في "مرايا مكسورة" وبالجرأة نفسها تطرق أبواب الميتافيزيقا حيث تتقمص الذات الكاتبة فتاة توفيت للتو، وهي الوحيدة التي لا تدرك أنها قد فارقت الدنيا في قصة "سفر".. أما قصة "الهارب" فتأتي كأمثولة شعبية من الحكايات التي تؤنس المجالس للسمر والتفكر في أمور الحياة، حين لا يرى شخص أنه لا مخرج من المآزق التي يعانيها سوى الموت، فلما يجيئه ملك الموت يستحلفه أن يمهله حتى يكمل رسالة تربية أطفاله.

تهيمن على المجموعة القصصية روح الديمقراطية ومحبة الكاتبة لشخصيات قصصها، فعبر القصص تدخلنا أجواء الشعب اللبناني بطوائفه كافة.

من عناوين القصص الأخرى: صعود المطر، ضريح لرماد الذاكرة، ثلاث ساعات قبل الرحيل والمعبر، وسفر وتؤكد الكاتبة لنا عبد الرحمن تفردها في ذلك التوازن الدقيق بين قصص الذات وقصص الآخر "العالم الخارجي الموضوعي" وتسعي أن تكون صوتا مغايرا يكشف عن عمق الجرح الذي يدمي جسد الأنثى العربية هذا الجرح الذي ينفصل عن جرحنا الشرقي النازف.

 

   





من مكتبتي

د. لنا عبدالرحمن كاتبة وصحافية ، تقيم في مصر ،عضو نقابة الصحفيين واتحاد الصحفيين العرب وعضو نادي القصة .حصلت على الماجستير في الدراسات الأدبية (قسم اللغة العربية). ونالت الدكتوراة عن موضوع السيرة الذاتية في الرواية النسائية اللبنانية.و تعمل في الصحافة الثقافية.




اقسام مدونتي

الاقسام الرئيسية

روابط مختارة

من مكتبتي
 اسم الكتاب ثلج القاهرة - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب قيد الدرس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب لافينيا ( رواية) أورسولاكي لي جوين
المؤلف: ترجمة : لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب شاطئ آخر.. مقالات في القصة العربية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب تلامس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن

من مكتبتي

مواقع مختارة

من أرشيف المقالات

من مكتبتي الخاصة

من ألبوم صوري





كن على تواصل دائم

خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة


© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.لنا عبدالرحمن lanaabd.com 2017

برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت