• مسلسل "سابع جار" الثابت والمتحول في
    يستطيع المتابع لمسلسل "سابع جار"، الوقوف على الطروحات الاجتماعية والفكرية والأسلوبية الجديدة، التي يقدمها هذا العمل الدرامي، عبر شريحة اجتماعية من العائلات المنتمية إلى ما يمكن...
  • تناسخ الأمكنة .. لنا عبد الرحمن روح
    "إلى الذين واجهوا أشباحهم بثبات ...إلى الخاسرين كثيراً، الحالمين دوماً، إلى الذين ربطوا أجسادهم إلى سارية السفينة .." هكذا أهدت عبد الرحمن روايتها الأخيرة "قيد الدرس" التي صدرت...
  • صندوق كرتوني يشبه الحياة".. المرأة
    تجدل الكاتبة لنا عبد الرحمن بين الواقع والمتخيل في مجموعتها القصصية "صندوق كرتوني يشبه الحياة"، الصادرة في القاهرة حديثًا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب. وتتخذ من إحدى قصص...
  • مارجريت أتوود وقوى خارقة للطبيعة
    كل ما عليك فعله هو مواصلة الكتابة. عبر هذه الجملة البسيطة تختصر مارغريت أتود وصف علاقتها مع الكتابة بكل ما فيها من مسرات وآلام ، لأنها ترى أن على الكاتب أن لا يضيع الوقت في...
  • البحث عن "حافة الكوثر"
    تتقاطع بعض الروايات مع الحياة مباشرة، وتستمد خطابها منها بلا مواربة، أو انحيازات مستترة لاخفاء الحقيقة، تطرح أزمتها وأسئلتها المؤرقة على الورق، تلك الأسئلة التي ربما شغلت سنوات،...

الرئيسية الرئيسية » المقالات » شخصيات » الحياة للفن لكن الموت أزلي، وداعا ويتني هيوستن

الحياة للفن لكن الموت أزلي، وداعا ويتني هيوستن



  الكاتب :  د. لنا عبد الرحمن   الجمعة, 13-ابريل-2012 الساعة :10:04 مساءا

حجم الخط تكبير الخط | تصغير الخط   مشاهدات 1433
   ارسال مقال ارسل    اضف تعليق اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة مقال طباعة

الحياة  للفن لكن الموت أزلي، وداعا ويتني هيوستن

 

ثمة نهايات مفجعة تدفع للتفكير بمدى الموت اليومي الذي حضر مرارا قبل الوصول الى تلك النهاية. أغمضت ويتني هيوستن عينيها وحيدة، قبل أن تغني أغنياتها الأحب الى قلبها، رحلت عن  هذا العالم للأبد، آخذة معها  نبرتها الشجية المليئة بالأسى وتاريخ من العذاب المرير ربما يسكن تحت  جلدها، أو بين مساماتها العرقية، ممزوجا بعذابات ذاتية، واضطرابات استمرت معها لعقود طويلة.

في غرفة بفندق فخم في كاليفورنيا ، كان من المفترض أن تغني فيه ويتني في الليلة القادمة، عثرت الشرطة الأمريكية على  جسد أسطورة الغناء الأمريكي ، ممددا في سكون، فارقها النبض، من دون أن يوضح أحد السبب بشكل قاطع. فيما يتم تبادل عبارات عن الجرعة الزائدة التي لم يحتملها الجسد الأسمر المنهك، الذي عانى لسنوات من مشكلات الإدمان.

ذاك الموت المجاني، أفول الجسد ليس بسبب العمر، أو المرض، بل لسبب آخر يتعلق بالأذى الذي تعرض له هذا الجسد بالإدمان، كما في حالة  ويتني هيوستن، مايكل جاكسون، ومن قبلهما ألفيس بريسلي،وغيرهم كثيرون. ثمة ما يمكن الحديث بشأنه عن الفراغ الداخلي، عن غياب الفرح بالحياة  والبحث عن السعادة الوهمية عبر العقاقير، لم يجلب الفن أي  احساس بالتحقق أو السعادة لويتني هيوستن، أسطورة البوب الأميركية وحاملة لقب "أفضل مغنية على مر العصور"، لم تمنحها هذه الألقاب إلا مزيدا من الضياع، فعالم الشهرة كان للخارج فقط، لامعا وبراقا، لكنه خاو تماما لم يمنحها الفرح ولا السلام الداخلي أو التصالح مع النفس، وهذا ما عبرت عنه المطربة  باربارا  سترايسند في بيان لها بعد موت وتني هيوستن قائلة : كانت تملك كل شيء.. الجمال.. الصوت الرائع. إنه لأمر محزن أن مواهبها لم تجلب لها السعادة كما كانت تجلبها لنا."

كانت ويتني مُحملة بهشاشة عاطفية، لا تكشفها بشرتها الخلاسية، ولا  حنجرتها القوية التي تصدح على المسارح ببحة إفريقية تمنحها فرادتها الخاصة. لذا وقعت أسيرة تلك الهشاشة المفرطة، وظلت محاولاتها للتعامل مع الحياة بمزيد من الحسم أضعف من أن تؤدي بها الى الصمود في وجه العواصف، لذا استسلمت لادمان الكوكايين مدة أربعة عشر عاما، قبل أن تلقى علاجا لإعادة التأهيل، ثم عادت وانتكست عام 2009، وتعرضت لإفلاس مادي دفعها للاستعانة بمعونات من الأصدقاء.

ويتني هيوستن كانت أخبرت المحيطين بها أنها تشعر بأنها ستموت قريبا، وذلك قبل يوم من إعلان وفاتها. لكن لم   يكن موتها ليمنع إقامة حفل كان مقررا قبل حفل جوائز جرامى، حيث ذكرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية  أن ا الحفل المقرر أقيم  فى فندق بيفرلى هيلز على الرغم من وفاة ويتنى فى نفس الفندق. وفي يوم تأبينها حرص عدد كبير من النجوم على إلقاء نظرة الوداع على جثمانها المسجى، والأغرب أن عمدة مدينة  نيويورك  ولاعترافه بمكانتها ، فقد  بدأ كلمات تأبينه من  أغنيتها " سأحبك دائما" في  فيلم "بودي غارد"، ثم قال : " اننا هنا ليس للحداد على فقيدتنا، ولكن للاحتفال بحياتها، نحبك ويتني هيوستن".

 

 

 

 

   





من مكتبتي

د. لنا عبدالرحمن كاتبة وصحافية ، تقيم في مصر ،عضو نقابة الصحفيين واتحاد الصحفيين العرب وعضو نادي القصة .حصلت على الماجستير في الدراسات الأدبية (قسم اللغة العربية). ونالت الدكتوراة عن موضوع السيرة الذاتية في الرواية النسائية اللبنانية.و تعمل في الصحافة الثقافية.




اقسام مدونتي

الاقسام الرئيسية

روابط مختارة

من مكتبتي
 اسم الكتاب ثلج القاهرة - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب قيد الدرس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب لافينيا ( رواية) أورسولاكي لي جوين
المؤلف: ترجمة : لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب شاطئ آخر.. مقالات في القصة العربية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب تلامس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن

من مكتبتي

مواقع مختارة

من أرشيف المقالات

من مكتبتي الخاصة

من ألبوم صوري





كن على تواصل دائم

خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة


© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.لنا عبدالرحمن lanaabd.com 2018

برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت