• سهير المصادفة تقع في غواية الخرائط
    تتناسل الحكايات والأساطير والأزمنة في رواية سهير المصادفة «لعنة ميت رهينة»- الدار المصرية اللبنانية، ويبدو الواقع مجرد فخ يسقط في داخله الأبطال والخرافات واللعنات، ويمتزجون في ما...
  • فانتازيا الواقع القاهري "رسائل سبتمبر"
    في عمله الروائي الثاني "رسائل سبتمبر"( توبقال – المغرب) يخوض الكاتب الشاب أحمد عبد المنعم رمضان تجربة روائية يدمج فيها بين الواقعية المطلقة، من حيث المكان والزمان، وبين المضمون...
  • أريج جمال تلاحق شبح فيرجينا وولف في
    "لا تفهم أبدا لماذا تأتي الهاوية قبل أن تأتي الكتابة؟" من الممكن لهذا التساؤل الذي يختم قصة "موت فرجينا" في مجموعة أريج جمال "كنائس لا تسقط في الحرب"، اعتباره التيمة الرئيسية...
  • «الجميلات الثلاث» في رحلة الشتات والعودة
    تمضي الكاتبة فوزية شويش السالم في روايتها «الجميلات الثلاث»- دار العين- القاهرة، في مسار أعمالها الروائية السابقة التي تقارب فيها الزمن من اتجاهات ورؤى عدة، بين الحاضر والأمس...
  • رواية " قيد الدرس " الهوية و تقاطعات
    أقام أتيلية الاسكندرية "جماعة الفنانين والكتاب " ندوة أدبية لمناقشة رواية " قيد الدرس " للروائية لنا عبد الرحمن ، قدم للندوة الشاعر جابر بسيوني وشارك في النقاش الناقد شوقي بدر...

الرئيسية الرئيسية » المقالات » رؤي » ما سيأتي به الرئيس

ما سيأتي به الرئيس



  الكاتب :  د. لنا عبد الرحمن   الخميس, 05-يوليو-2012 الساعة :04:07 مساءا

حجم الخط تكبير الخط | تصغير الخط   مشاهدات 1132
   ارسال مقال ارسل    اضف تعليق اضف تعليق    حفظ المقال حفظ    طباعة مقال طباعة

ما سيأتي به الرئيس

 

ليس المصريون فقط، من ينظرون إلى ما يحدث في مصر ؛  بعد جلوس الرئيس محمد مرسي على كرسي الحكم، بل تتجه أنظار العالم كله إلى  الحال الذي سيؤول إليه الواقع المصري؛ الجميع ينظر بنوع من التوجس، قلة هي الفئات المتفائلة، في حين هناك  توقعات بسيطرة القوى الدينية التي ينتمي إليها الرئيس فكريا وتراجع الحريات والدور النهضوي المنوط بمصر القيام به على الساحة العربية .. هذا بالإضافة لوجود  تحليلات سياسية عن وجود مخطط أمريكي لتفكيك الدولة المصرية، وأن هذا المخطط ينوي التخلص من القوى الكبرى المؤثرة في الشارع ومنها "الأخوان المسلمين"، لذا كان وضعهم في المواجهة الشعبية في هذه المرحلة الحرجة من التاريخ .. وبالتالي تحمل وجهة النظر تلك جانبا تشاؤميا - بعض الشيء - يضرب في توقعاته الآمال المعقودة على الرئيس، وما سيقوم به لتحقيق الاستقرار؛ وإذا كان الرئيس مرسي حاول في خطابه الأول - الذي ألقاه من ميدان التحرير وحظي بترقب عربي وعالمي- استرضاء جميع الأطراف،لكنه على الصعيد الخارجي واجه منذ الأيام الأولى لتقلده السلطة  انتقادات لاذعة فى واشنطن منذ تعهده بالسعى للإفراج عن عمر عبد الرحمن، الشيخ الضرير المعتقل لدى السلطات الأمريكية لتورطه فى جرائم إرهابية، حيث أدان سياسيون أمريكيون تصريحات الرئيس المصرى الخاصة بالإفراج عنه ؛ معتبرين أن "مرسي" إسلامي متشدد لا يمكن الوثوق به ؛ في حين رأت وجهات نظر لسياسيين مصريين أن مرسى استخدم هذه التصريحات للاستهلاك المحلى ولم يهدف لإثارة غضب الولايات المتحدة.

أما عربيا فإن مرسي أنه لم يحظى بالترحيب العربي المنتظر لا من السعودية، ولا من الإمارات، وهذا مفهوم الأسباب والغايات  إلى حد كبير. 

وإن كان خطاب "مرسي" حمل تعهدات كثيرة، لعل أهمها بالإضافة إلى عدم التهاون بمصروعدم تبعيتها لأحد، هو تأكيده  أن لا سلطة تعلوعلى سلطة الشعب، وأنه لن يتهاون أو يتساهل بمهامه وصلاحياته التي اختاره الشعب ليقوم بها ؛ وفي هذا القول تأكيدات على أنه لا ينوي أن يكون مجرد رئيس شكلي. لكن في المقابل لعل أكثر ما يواجهه الرئيس في هذه المرحلة وفي المراحل المقبلة القدرة على  التسلم الحقيقى للسلطة من أيدي العسكر، وهو أمر لا يمكن أن يتم  بسهولة بعد أن أمسك الجيش بزمام البلاد منذ عام ونصف عقب قيام ثورة يناير، لذا قد  يستغرق أمر تسلمه  للسلطة بالكامل  عدة سنوات، ولن يتم بسهولة.

وإذا كان هذا الأمر هو التحدي الأول أمام الرئيس ، الذي إن تمكن من تحقيقه سيُسهل عليه عبور باقي التحديات وهي  كثيرة حتما ، فالرئيس المنتخب يتكل على مساندة شعبية من أتباعه وأنصاره ومن انتخبوه ؛ لكن في المقابل هناك أطراف كثيرة لم تكن تُحبذ جلوسه على الكرسي؛ هناك الفلول، والعسكر الذين دعموا المرشح أحمد شفيق حتى الرمق الأخير، وهناك أيضا القوى الثورية التي واجهت واقعا صعبا في ضرورة الاختيار بين مرسي وشفيق،واختارت مرسي على مضض، فقط كي لا تدعم مرشح العسكر، بمعنى أنهم لم يكونوا مسرورين أيضا لفوز مرسي؛ مع أن هذا الفوز تمكن من حقن دماء كانت ستزهق مجانا  في ثورة مضادة في حال وصول شفيق للحكم.

وفي الرجوع إلى بقية التحديات التي سيواجها الرئيس، هناك العصب المحوري الأساسي  لأي  دولة وهو " الإقتصاد "، خاصة وأن الاقتصاد المصري منذ قيام ثورة يناير شهد أزمات وهزات لايستهان بها مثل انهيارات البورصة، وارتفاع أسعار السلع ؛  وفي القيمة الشرائية للجنيه، وفي انخفاض سعره في سوق العملات الدولية ؛ لذا   أصبح من الضروري على الرئيس مرسي القيام بخطوات إنقاذية لتحقيق نوع من النهضة الإقتصادية التي في حال تمكن من تحقيقها ستعزز فعلا من مكانته عند الجماهير، لأن الشعب في هذه المرحلة- تحديدا الفئات البسيطة والمسحوقة منه- في حاجة للاستقرار والأمان المادي والمعنوي، وهذا ما يعلقونه من  آمال كثيرة على الرئيس. 

وإذا كان المحور الإقتصادي هو ما يشغل بال العامة من الناس، فإن الترقب الذي تعيشه النخبة المصرية، أكثر حساسية وحرجا في التخوف من المراحل القادمة؛ وهي تخوفات مشروعة تماما، لأن الرئيس القادم من خلفية فكرية دينية إسلامية ؛ لابد وأن تنطبع على قراراته وعلى تسييره للبلاد، وهذا هو ما يهدد تماما مكانة أي نهضة فكرية ؛ أي أنه في حال تمكن الرئيس من وضع خطط إقتصادية فعالة لانقاذ البلاد لن يكون كافيا أبدا ؛ لأن الوجه الحضاري المعروف لبلد مثل مصر لا يميزه مطلقا ملامح الإزدهار المادي، الموسوم به بلدانا عربية أخرى، بل ثمة وجوه أخرى معروفة عن مصر، للحرية والفكر، للفن والنهضة، وجوه أصابها التعب والتغضن طوال عقود مضت؛ وتحتاج من يجلو عنها تلك الآثار المشوهة. وفي حال تمكن أي رئيس أو حكومة من القيام بهذا الدور، فهذا  وحده ما سيسجله التاريخ .. أما في حال العكس، وفي حال استمرار تراجع الدور المصري الفكري والنهضوي فهذا أيضا سيكون مؤشرا سلبيا سيؤدي الى تراكمات غير محتملة  ستُعيد ثوارا حقيقيين إلى ميدان التحرير.

   





من مكتبتي

د. لنا عبدالرحمن كاتبة وصحافية ، تقيم في مصر ،عضو نقابة الصحفيين واتحاد الصحفيين العرب وعضو نادي القصة .حصلت على الماجستير في الدراسات الأدبية (قسم اللغة العربية). ونالت الدكتوراة عن موضوع السيرة الذاتية في الرواية النسائية اللبنانية.و تعمل في الصحافة الثقافية.




اقسام مدونتي

الاقسام الرئيسية

روابط مختارة

من مكتبتي
 اسم الكتاب ثلج القاهرة - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب قيد الدرس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب لافينيا ( رواية) أورسولاكي لي جوين
المؤلف: ترجمة : لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب شاطئ آخر.. مقالات في القصة العربية
المؤلف: لنا عبد الرحمن
 اسم الكتاب تلامس - رواية
المؤلف: لنا عبد الرحمن

من مكتبتي

مواقع مختارة

من أرشيف المقالات

من مكتبتي الخاصة

من ألبوم صوري





كن على تواصل دائم

خدمة Rss     صفحة البدء    اضفنا للمفضلة


© جميع الحقوق محفوظة لموقع د.لنا عبدالرحمن lanaabd.com 2017

برمجة وتصميم طريق التطوير
لحلول الإنترنت